مرشح بريطاني يعلق المشاركة في الضربات الجوية بسورية حال فوزه بالانتخابات

قال زعيم حزب العمال البريطاني جيريمي كوربين، اليوم الأحد، إنه قد يعلق مشاركة بلاده في الضربات الجوية على سورية إذا فاز بالانتخابات المقررة في الثامن من يونيو وتولى رئاسة الوزراء.

واستعرض كوربين الناشط المخضرم في مجال الدعوة للسلام وزعيم حزب المعارضة الرئيسي في بريطانيا مواقفه من قضايا الأمن والسياسة الخارجية، قائلاً إنه سيعيد النظر في سلاح الردع النووي البريطاني، وأوضح أنه يعارض استخدام الأسلحة النووية، بحسب «رويترز».

وتشير استطلاعات الرأي إلى أن حزب المحافظين الحاكم يتقدم على حزب العمال نحو 20 نقطة، وهاجم المحافظون تصريحات كوربين وقالوا إنه يمثل خطرًا على الأمن البريطاني، وإنه أفضل سبب «للتمسك بالقيادة القوية (لرئيسة الوزراء) تيريزا ماي».

وقال كوربين لبرنامج أندرو مار شو الذي بثه تلفزيون هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) إنه يعتقد أن «الحل الوحيد في سورية سيكون حلاً سياسيًا». وأضاف «أود أن أقول: اسمعوا... دعونا نجمع الناس حول الطاولة سريعًا ومن سبل تحقيق هذا... ربما تعليق الضربات».

وقال الزعيم اليساري الذي كثيرًا ما تخالف آراؤه حول السياسة الخارجية آراء النواب الآخرين لحزبه، إنه سيفكر فيما إذا كان سيصدر أمرًا بتنفيذ ضربة بطائرة بدون طيار ضد زعيم تنظيم «داعش» للحد من سقوط قتلى مدنيين.

وتبدو ماي التي دعت إلى انتخابات مبكرة لزيادة دعم خطتها للخروج من الاتحاد الأوروبي ورأب صدع الانقسامات في البلاد، مؤهلة للفوز بأغلبية كبيرة إذ تشير بعض استطلاعات الرأي إلى أن نسبة دعم حزبها تصل إلى 50 %.