على وقع التوتر مع كوريا الشمالية.. مناورات أميركية - يابانية في بحر الفليبين

تزامنًا مع التوتر بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية، بدأت حاملة الطائرات الأميركية (كارل فينسون) والقطع المواكبة لها، الأحد، مناورات مشتركة مع البحرية اليابانية.

وأعلنت البحرية الأميركية بدء هذه المناورات التي تتم في بحر الفليبين، على أن تكمل المجموعة البحرية، المؤلفة من حاملة الطائرات ومدمرتين قاذفتين للصواريخ وطراد قاذف للصواريخ، طريقها نحو الشمال في غرب المحيط الهادئ، وفق «فرانس برس».

واقترح الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، في وقت سابق أن تتجه المجموعة البحرية إلى شبه الجزيرة الكورية بعدما كانت أُرسلت أصلاً إلى أُستراليا، إلا أن نائب الرئيس، مايك بنس، أعلن في سدني، أمس السبت، أن المجموعة ستصل في الأيام المقبلة إلى بحر اليابان.

ستكمل المجموعة البحرية الأميركية طريقها نحو الشمال في غرب المحيط الهادئ

وأكدت البحرية الأميركية عبر صفحتها الرسمية على «فيسبوك» أن حاملة الطائرات والبحرية اليابانية بدأتا تدريبًا مشتركًا في بحر الفليبين، بهدف «استعداد القوات البحرية للدفاع عن المنطقة عند الضرورة».

فيما ذكرت وزارة الدفاع اليابانية أن المناورات التي تشارك فيها قطعتان حربيتان يابانيتان تستمر أيامًا عدة. وهذه المرة الثالثة التي تشارك فيها البحرية اليابانية في مناورات مع حاملة الطائرات الأميركية (كارل فينسون) بعد مناورتين في مارس.

وخلال تواجده في سدني الأسترالية، قال نائب الرئيس الأميركي إن كل الخيارات مطروحة في مواجهة الطموحات النووية لكوريا الشمالية.

وتسعى بيونغ يانغ إلى صناعة صاروخ بالستي عابر للقارات قادر على نقل رأس نووي حتى القارة الأميركية.