الحريري ينتقد جولة حزب الله إلى الحدود مع إسرائيل: غير مقبولة

قال رئيس الوزراء اللبناني، سعد الحريري، إن حكومته «غير معنية ولا تقبل» بالجولة التي نظمها حزب الله للصحافيين في المنطقة الحدودية بين بلاده وإسرائيل.

وأضاف الحريري للصحافيين، خلال تواجده في بلدة الناقورة في جنوب البلاد، وفقا لـ«فرانس برس» «ما حصل بالأمس في مكان ما هو أمر نحن كحكومة غير معنيين به، ولا نقبل به بكل صراحة» وذلك إثر لقاء شارك فيه قائد الجيش العماد جوزيف عون، ورئيس بعثة اليونيفيل إلى لبنان مايكل بيري في مقر قوات الطوارئ الدولية التابعة للأمم المتحدة في الناقورة.

وتأتي تصريحات الحريري وزيارته إلى الناقورة غداة جولة نظمها حزب الله لأكثر من مئة صحافي عند المنطقة الحدودية بهدف إظهار الاستعدادات التي تقوم بها الدولة العبرية لحرب محتملة بعد سلسلة تصريحات لمسؤولين اسرائيليين تصب في هذا الاطار.

وأمكن خلال الجولة التي بدأت من بلدة الناقورة الساحلية مشاهدة مقاتلين من حزب الله بزيهم العسكري على طول الطريق، وحمل بعض المقاتلين بوجوههم المخططة بالأخضر والأسود بنادق رشاشة وقاذفات «آر بي جي».

ويشارك حزب الله حاليا في الحكومة التي يترأسها الحريري برغم الخصومة السياسية الطويلة بينهما. ويكرر الحريري دائما رفضه لسلاح حزب الله الذي يصفه بـ«غير الشرعي».

وأكد الحريري للصحافيين في الناقورة أن «الجيش اللبناني هو وحده المكلف بحماية الحدود والذي يدافع عنا بصفته القوة الشرعية التي لا قوة فوق سلطتها».

وقال الحريري أن «إسرائيل تنتهك القرار 1701، ونحن كحكومة نرفع الانتهاكات للأمم المتحدة من ناحية، ونذكر بضرورة الانتقال لوقف دائم لإطلاق النار لوقف هذه التعديات من ناحية أخرى»، متابعا: «آن الأوان أيضا أن تفهم إسرائيل ضرورة الانتقال إلى وقف إطلاق نار».