الأمم المتحدة تدعو التحالف العربي إلى عدم استهداف ميناء الحديدة

حضت الأمم المتحدة الخميس التحالف العربي الذي تقوده الرياض ضد المتمردين الحوثيين في اليمن على عدم استهداف ميناء الحديدة الاستراتيجي الذي يسيطر عليه المتمردون الحوثيون.

وقال المنسق المقيم للأمم المتحدة في اليمن، جيمي ماكغولدريك، خلال مؤتمر صحفي في عمان: «قلنا للتحالف السعودي إن مهاجمة ميناء الحديدة أو المدينة ليس ضروريًا»، بحسب «فرانس برس».

وأضاف: «نريد شريان الحياة هذا أن يبقى ليستمر عملنا كمنظمات إنسانية ومجتمع دولي لإطعام ودعم السكان، حيث نعتمد على هذا الميناء لمساعدة 80 % من السكان».

وصرح ماكغولدريك في عمان «قلنا باستمرار للتحالف السعودي إن هذا الميناء أساسي جدًا وهو جزء حاسم من قدرتنا على إطعام السكان وإيصال مساعدات طبية من خلال الميناء. من الصعب إيجاد بدائل».

وأضاف: «نحاول إيجاد بدائل لإيصال العون لأننا نسمع أن ميناء الحديدة ومدنًا أخرى قد تتعرض لهجوم، والبدائل قد تكون نقل الإمدادات عبر الحدود أو ميناء عدن أو ربما نقلها جوًا».

وأوضح أن «جميع هذه الخيارات في ضوء خطة التمويل الطارئة تبدو مكلفة وليست سهلة ولم نجربها من قبل؛ لذلك قد تكون معقدة وغير فعالة».

وأكد: «نحتاج إلى 2.1 مليار دولار للتعامل مع احتياجات الأشخاص الأكثر حاجة للمساعدة»، داعيًا إلى توفير التمويل اللازم للعمليات الإنسانية في اليمن.

ويقع ميناء الحديدة على بعد نحو 230 كلم جنوب - غرب صنعاء. ورفضت الأمم المتحدة غير مرة طلب التحالف العربي بالإشراف على ميناء الحديدة الاستراتيجي في هذا البلد والذي يسيطر عليه الحوثيون.

وطالب التحالف العربي الذي يدعم عسكريًا الحكومة اليمنية في نهاية مارس الماضي بوضع الميناء تحت إشراف الأمم المتحدة بعد مقتل 42 لاجئًا صوماليًا، بينهم نساء وأطفال، في إطلاق نار على مركبهم الذي كان ينقل 150 لاجئًا قبالة الحديدة. ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم حتى الآن.