ستيرجن: محاولة تيريزا ماي عرقلة التصويت على استقلال إسكتلندا «ستنهار»

قالت رئيسة وزراء إسكتلندا نيكولا ستيرجن، اليوم الأربعاء، إن نجاح حزبها القومي الإسكتلندي في انتخابات مبكرة في الثامن من يونيو المقبل سيجعل من المستحيل أن تمنع رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي استفتاءً جديدًا على استقلال إسكتلندا.

ورفض الإسكتلنديون الاستقلال عن المملكة المتحدة في استفتاء أُجري في 2014، لكنهم صوتوا لصالح البقاء في الاتحاد الأوروبي في 2016، بينما صوّتت المملكة المتحدة ككل لصالح الانسحاب من التكتل.

وتقول ستيرجن إن هذا يعني أن إسكتلندا يجب أن تكون لديها فرصة أخرى للتصويت على الانفصال، وأضافت ستيرجن في لندن «إذا فاز الحزب القومي الإسكتلندي في هذه الانتخابات في إسكتلندا ولم يفز المحافظون فستنهار حينها محاولة تيريزا ماي عرقلة تفويضنا لمنح شعب إسكتلندا خيارًا بشأن مستقبله في الوقت المناسب»، وفق «رويترز».

وتشير استطلاعات الرأي إلى أن الإسكتلنديين لا يعتقدون أن التوقيت مناسب لاستفتاء آخر، بيد أن تأييد الاستقلال نفسه مستقر على نطاق واسع عند نسبة تقارب 45 في المئة أو أكثر، ومن المتوقع أن يفوز الحزب القومي الإسكتلندي في الانتخابات المبكرة.

وقالت ستيرجن إن ماي تقدم مصالح المحافظين على مصالح البلاد بمحاولة الاستفادة من ضعف حزب العمال وهو حزب المعارضة الرئيسي لإقرار جدول أعمالها. وأضافت في بيان «دافع (ماي) واضح فهي تعرف أنه كلما اتضحت شروط خروجها الصعب من الاتحاد الأوروبي زادت ونمت الهواجس التي تساور كثير الناس بالفعل. لذلك فهي تريد أن تعمل الآن على سحق المعارضة البرلمانية التي تواجهها».

ولدى الحزب القومي الإسكتلندي 54 مقعدًا من 59 مخصصة لإسكتلندا في البرلمان البريطاني، ولدى حزب المحافظين بزعامة ماي، والذي حصل على أقل نصيب من الأصوات في إسكتلندا في انتخابات عامة العام 2015، مقعد واحد فقط.