إطلاق 16 موظفًا «أمميًا» بعد احتجازهم رهائن في الكونغو

أطلق متمردون سابقون من جنوب السودان سراح 16 موظفًا في الأمم المتحدة، الثلاثاء، بعدما احتجزوهم رهائن خلال النهار في مخيم للاجئين في جمهورية الكونغو الديمقراطية.

واحتجز هؤلاء العاملون في بعثة الأمم المتحدة في الكونغو الديمقراطية (مونوسكو) في مخيم مقاتلين سابقين في مونيجي خارج مدينة غوما بشرق البلاد، بحسب «فرانس برس».

وقال مسؤول في الأمم المتحدة طلب عدم كشف اسمه: «يسرنا أن نؤكد أن جميع عناصر مونوسكو الـ16 الذين احتجزوا في وقت سابق (..) أطلق سراحهم من غير أن يحدد جنسياتهم».

وأضاف: «المخيم هادئ وتحت السيطرة التامة لمونوسكو. وكل عناصرها عادوا إلى منازلهم بأمان».

وفتح تحقيق حول هذا الحادث الذي لم يوقع ضحايا، بحسب المصدر ذاته.

ويعيش حوالي 530 متمردًا سابقًا من جنوب السودان في مخيّم مونيغي، بعدما فروا عبر الحدود عند اندلاع القتال في جوبا عاصمة جنوب السودان في يوليو.

وكان المتمردون الذين جردوا من أسلحتهم عند وصولهم إلى المخيم، يطالبون منذ أشهر بنقلهم إلى مكان آخر، لكنّ مسؤولي الأمم المتحدة لم يتمكنوا من العثور على بلدان مستعدة لاستضافتهم.

وبعد حصوله على استقلاله عن السودان في العام 2011، اندلعت حرب مجددًا في جنوب السودان في ديسمبر 2013، أسفرت عن مقتل عشرات الآلاف ونزوح 3.5 ملايين شخص.

المزيد من بوابة الوسط