بنس يجري مباحثات في اليابان.. وكوريا الشمالية تتوعد بـ«حرب شاملة»

في الوقت الذي يجري فيه نائب الرئيس الأميركي، مايك بنس، مباحثات في العاصمة اليابانية (طوكيو)، هددت كوريا الشمالية بـ«حرب شاملة»، متوعدة بإجراء تجارب صواريخ أسبوعيًّا.

وجدد بنس، الذي وصل إلى طوكيو ظهر اليوم الثلاثاء (بالتوقيت المحلي)، التزام بلاده بضمان أمن اليابان في مواجهة كوريا الشمالية، حيث بدأ بمحادثات مع رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي تركزت على نظام الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-أون بعد التجارب الأخيرة لإطلاق الصواريخ في مارس وأبريل، باتجاه الأرخبيل، وفق «فرانس برس».

وبعد محادثاته مع نائب رئيس الوزراء تارو اسو بأن أكد بنس أن المفاوضات يمكن أن تفضي إلى اتفاق تجاري بين البلدين. وقال: «في وقت ما في المستقبل قد تتخذ الدولتين قرارًا للاستفادة مما تعلمناه في هذا الحوار، وبدء مفاوضات لاتفاق للتبادل الحر».

وفي مقابلة مع «بي بي سي»، تحدث نائب وزير الخارجية الكوري الشمالي، هان سونغ-ريول، عن أن بلاده تنوي تسريع وتيرة إطلاق الصواريخ البالستية، قائلاً: «سنجري تجارب صواريخ بشكل أسبوعي وشهري وسنوي»، مهددًا بـ«حرب شاملة».

بدوره، شدد مايك بنس على أهمية التحالف العسكري مع اليابان. وقال في بداية لقائه مع آبي: «إن التحالف بين البلدين هو حجر الزاوية للسلام والأمن في شمال شرق آسيا»؛ فيما دعا رئيس الوزراء الياباني شينزو إلى حل سلمي لأزمة كوريا الشمالية، وقال: «إنها مسألة ذات أهمية كبرى بالنسبة لنا أن نسعى لبذل جهود دبلوماسية ونبحث عن تسوية سلمية للمسألة».

وكان بنس حذر كوريا الشمالية أمس من «حزم» الرئيس الأميركي دونالد ترامب، وذلك في الوقت الذي عبر فيه وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف عن أمله ألا تكون هناك «خطوات أحادية كالتي شهدناها مؤخرًا في سورية».

المزيد من بوابة الوسط