السفارة الأميركية بلندن تستدعي «الرضيع الإرهابي»

وجهت السفارة الأميركية في لندن مؤخرًا استدعاءً لرضيع في شهره الثالث بسبب الاشتباه في كونه «إرهابيًا».

وبحسب ما ذكرت صحيفة «غارديان» البريطانية فإن جد الطفل ارتكب خطأً أثناء ملء الاستمارة الخاصة بحفيده أثناء تقديم طلب التأشيرة، ووضع علامة في الخانة غير المناسبة. وطرحت الاستمارة سؤالاً «هل سبق لك أن شاركت في أي أنشطة إرهاب أو تجسس أو تخريب أو إبادة جماعية»، فأجاب الجد بنعم عن طريق الخطأ.

وكان من المرتقب أن يسافر الرضيع، هيفي كيون كيرنس، لأول مرة خارج بريطانيا متجهًا إلى أورلاندو في فلوريدا، لكن خطأ الجد أربك الرحلة. ولم يعلم الجد البالغ من العمر 62 عامًا بخطئه إلا حين تم رفض تأشيرة حفيده من قبل السفارة الأميركية.

ولم يستسغ الجد قرار السفارة مستغربًا عدم انتباهها إلى كون الأمر خطأً بسيطًا، «إذ كيف لطفل في أشهره الأولى أن يكون مؤذيًا لأي إنسان» أو أن يمارس نشاطًا إرهابيًا، بحسب قوله.

المزيد من بوابة الوسط