القوات العراقية تقترب من مسجد «إعلان الخلافة» بقلب الموصل

شنّت القوات العراقية هجومًا جديدًا على تنظيم «داعش» في المدينة القديمة بالموصل، اليوم الأحد، ساعية لكسر الجمود في محاولات انتزاع السيطرة على آخر معاقل التنظيم المتشدد، وأفاد بيان أن قوات الشرطة الاتحادية العراقية تقدمت مسافة 200 متر داخل المدينة القديمة مقتربة من مسجد النوري.

وسيطر تنظيم «داعش» على الموصل ثاني أكبر مدن العراق في العام 2014 لكن القوات الحكومية استعادت أغلب أراضيها خلال العملية المستمرة منذ ستة أشهر، بحسب «فرانس برس». وقد تعني الاستعادة لكامل أحياء مدينة الموصل، التي أعلنها زعيم تنظيم «داعش» عاصمة «الخلافة» في ظهوره العلني الأول قبل نحو ثلاثة سنوات، نهاية التنظيم في الأراضي العراقية.

وأفاد بيان أن قوات الشرطة الاتحادية العراقية تقدمت مسافة 200 متر داخل المدينة القديمة مقتربة من مسجد النوري. والمسجد يمثل قيمة رمزية فهو الذي أعلن منه أبو بكر البغدادي زعيم تنظيم «داعش» قيام دولة الخلافة على أراض في العراق وسورية، واقتربت القوات من المسجد بحيث أصبح على مرمى بصرها منذ الشهر الماضي.

وقال ضابط من الشرطة الاتحادية إن التقدم اليوم بدأ في الصباح الباكر، وقالت القوات إنها تقاتل المتشددين من منزل لمنزل، مضيفًا أن المتشددين يستخدمون الدراجات النارية الملغومة التي أصبحت سلاحهم المفضل الآن موضحًا أن على القوات مراقبة كل المنازل لتجنب المهاجمين بدراجات نارية ممتلئة بالمتفجرات.