كرزاي يتهم الرئيس الأفغاني بالخيانة بسبب «أم القنابل»

اتهم الرئيس الأفغاني السابق حامد كرزاي، اليوم السبت، الرئيس الحالي بالخيانة لسماحه للجيش الأميركي بإلقاء أكبر قنبلة تقليدية تستخدم في القتال لأول مرة في عملية ضد مسلحي تنظيم «داعش» في أفغانستان.

ولكرزاي، الذي تعهد أيضًا «بالوقوف ضد أميركا»، نفوذ كبير داخل عرقية البشتون التي تمثل أغلبية السكان في أفغانستان وينتمي إليها أيضًا الرئيس أشرف عبدالغني، وربما تنذر كلماته القاسية برد فعل سياسي أوسع قد يهدد القوات الأميركية في أفغانستان، بحسب «رويترز».

وقال مسؤولو دفاع أفغان إن القنبلة، المعروفة «بأم القنابل» وتزن 21600 رطل (9797 كيلوغرامًا) والتي ألقيت في ساعة متأخرة من مساء الخميس على إقليم ننغرهار بشرق البلاد، قتلت ما يقرب من 100 شخص يشتبه بأنهم من المتشددين، لكن المسؤولين أقروا كذلك بأن تقديرهم لم يبن على إحصاء فعلي لعدد الجثث.

وتساءل كرزاي خلال احتفال في كابول عن قرار عبدالغني قائلاً: «كيف تسمح للأميركيين بضرب بلدنا بقنبلة تعادل قنبلة ذرية؟ إذا كانت الحكومة سمحت لهم بالقيام بذلك فإنها تكون قد أخطأت وارتكبت خيانة وطنية». وقال مكتب عبدالغني إن الضربة جرى تنسيقها بشكل وثيق بين القوات الأفغانية والأميركية، ورد المكتب على اتهامات كرزاي في بيان جاء فيه: «إن لكل أفغاني الحق في أن يقول رأيه. هذه بلد حرية التعبير».