السيطرة على حريق بمقر حملة مرشحة اليمين المتطرف للرئاسة الفرنسية

ذكرت مصادر متطابقة أن المبنى الذي يضم مقر حملة مرشحة حزب الجبهة الوطنية اليميني المتطرف، ماريان لوبن، في باريس تعرض لمحاولة إحراق في ساعة مبكرة من الخميس لا تتسم بالخطورة.

وقال الناطق باسم الإطفاء إن رجال الإطفاء «سيطروا بسرعة على هذا الحريق الذي اندلع في الطابق الأرضي للمبنى وألحق أضرارًا بباب وسجادة»، بحسب «فرانس برس».

وقال مصدر في الشرطة إن «مصدر النيران ليس طبيعيًا ومن منشأ إجرامي على الأرجح».

وأضاف: «أعتقد أنه عمل لمنظمة يسارية متطرفة على الأرجح. هذه المجموعات تتحرك بلا رادع منذ أشهر. إنها هي التي دمرت محلات تجارية وأحرقت سيارات خلال التظاهرات وتهاجم الشرطة».

ودان وزير الداخلية الفرنسي ماتياس فيكل في تصريحات لإذاعة «آر تي إل» هذه «التصرفات غير المقبولة».

وقال إن «النقاش الديمقراطي سيترجم في صناديق الاقتراع، هنا يجب على كل شخص أن يختار. نحن على اتصال مع فريق مرشحة الجبهة الوطنية وسنرى ما إذا كان من الضروري تعزيز الإجراءات الأمنية».

وتبنت مجموعة تطلق على نفسها اسم «مكافحة كره الأجانب» هذا العمل الذي نفذته «بزجاجات حارقة»، على حد قولها.

وقال الناطق باسم المجموعة الذي لم يكشف اسمه إنها قامت بعمل مماثل قي مقر الصحيفة اليمينية المتطرفة «بريزان»، مضيفًا: «سيستمر الأمر كل يوم حتى الانتخابات».

ويضم هذا المبنى الواقع في وسط باريس المقر العام لحملة ماريان لوبن التي تتصدر استطلاعات الرأي حاليًا في الدورة الأولى من الانتخابات الرئاسية التي ستجرى في 23 أبريل.

المزيد من بوابة الوسط