روسيا تدرس سحب جنسية «الدواعش»

أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، في مقابلة نشرت اليوم الأربعاء، أن روسيا تفكر في سحب جوازات سفر الحاصلين على الجنسية الروسية، المتهمين بالتورط مع تنظيم «داعش».

وقال بوتين لمحطة «مير» التلفزيونية: «بالنسبة إلى الدستور الروسي لا يمكن تجريد أي شخص من الجنسية»، مضيفًا: «لكن يمكن إلغاء القرارات التي كانت الأساس للحصول على الجنسية الروسية. ونحن نتشاور مع المحامين التابعين لنا، وأعتقد أن مثل هذه القرارات ستتخذ في المستقبل القريب».

وجاءت تعليقات بوتين في أعقاب الهجوم الدامي الذي استهدف مترو سان بطرسبورغ من قبل مواطن يعتقد بأنه روسي ويتحدر من قرغيزستان في وسط آسيا. ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم، لكن السلطات الروسية تقول إنها تحقق بارتباط الهجوم بتنظيم «داعش».

وقال بوتين خلال المقابلة إنه بحسب بعض التقديرات هناك نحو 10 آلاف شخص من الجمهوريات السوفياتية السابقة، التي هي جزء من كومنولث الدول المستقلة يقاتلون في سورية. وأشار إلى أن تقديرات أخرى تقول إن العدد هو 9 آلاف مقاتل نصفهم من المواطنين الروس، مضيفًا أن 5 آلاف يتحدرون من آسيا الوسطى.

المزيد من بوابة الوسط