جنوب السودان يفرض حظرًا للتجول بعد عمليات قتل في «واو»

فرضت السلطات بجنوب السودان حظرًا للتجول في أرجاء الولاية الواقعة شمال غرب البلاد اليوم الثلاثاء عقب مقتل ما لا يقل عن 16 مدنيًا في اشتباكات في بلدتها الرئيسية، بحسب ما أعلنه نائب حاكم ولاية واو في جنوب السودان.

وقال سكان إن فصائل عرقية مسلحة موالية للحكومة في الحرب الأهلية الدائرة في البلاد فتشت المنازل بحثًا عن أفراد في فصائل أخرى في بلدة واو أمس لاثنين، بحسب «رويترز». وأعلن الجيش أن أعمال العنف اندلعت بعد تمرد بين جنود يحرسون سجن واو، وإنه ينتظر معرفة مزيد من المعلومات حول ما حدث.

وقال نائب الحاكم تشارلز أنطوني إن «حظر التجول سيظل مفروضًا حتى يستقر الوضع»، ولم يوضح كيفية فرض حظر التجول في أرجاء الولاية النائية والواسعة. وقالت الأمم المتحدة إن آلاف السكان، ومعظمهم نساء وأطفال، لجأوا إلى مخيم تحرسه قوات حفظ السلام التابعة لها وآخر تديره الكنيسة الكاثوليكية.

وأكد أنطوني أن الوضع حاليًا بات تحت السيطرة وسمح للسكان المحليين بالبدء بالعودة إلى منازلهم على الرغم من أن أحد الناشطين الاجتماعيين المحليين قال إن الناس ما زالوا ينتقلون إلى المناطق المحمية. وانزلق جنوب السودان إلى حرب أهلية في العام 2013 بعد أن أقال الرئيس سلفا كير المنتمي للدنكا نائبه في ذلك الوقت ريك مشار المنتمي لقبائل النوير، ومنذ ذلك الوقت والقتال يقسم البلاد المنتجة للنفط وفقًا لانتماءات عرقية وتسبب في ظهور عدة فصائل مسلحة.

المزيد من بوابة الوسط