كوريا الشمالية تعقب على الضربة الأميركية بسورية

دانت كوريا الشمالية، اليوم السبت، الضربات الصاروخية الأميركية على قاعدة جوية سورية ردًا على الهجوم الكيماوي، وقالت إنها تظهر صحة قرارها في تطوير أسلحة نووية.

وأوردت وكالة الأنباء المركزية الكورية الجنوبية بيانًا لوزارة خارجية كوريا الشمالية قالت فيه إن الضربات الأميركية «عمل عدواني لا يغتفر»، ويظهر أن قرار تطوير أسلحة نووية هو «الخيار الصحيح مليون مرة»، بحسب «فرانس برس».

يشار إلى أن مدمرتين أميركيتين أطلقتا، من البحر المتوسط، عشرات الصواريخ على قاعدة جوية سورية، وتقول وزارة الدفاع الأميركية إن هجومًا كيماويًا انطلق منها الأسبوع الماضي. وكوريا الشمالية، التي تعتبر سورية حليفًا رئيسيًا، تصر على تطوير صواريخ باليستية ضاربة عرض الحائط عقوبات مجلس الأمن الدولي، والتحذيرات الغربية ولاسيما الأميركية.

المزيد من بوابة الوسط