«داعش» يعلق جثث الفارين من الموصل على أعمدة الكهرباء بعد تصفيتهم

قتل تنتظيم «داعش» عشرات المدنيين العراقيين ممن حاولوا الفرار من الموصل الأيام الماضية، وعلق العديد من جثثهم على أعمدة الكهرباء، في الوقت الذي تواصل فيه القوات العراقية هجومها لاستعادة المدينة.

وروي شهود عيان في العراق، لـ«رويترز» إنهم عثروا على جثة لأقرابهم مشوهة ومعلقة في أعمدة للكهرباء في حي التنك كانوا يحاولون الفرار من الموصل، مضيفا: «منظرهم كان صادما، ولم نتمكن من إنزالهم وهم هناك منذ يومين».

وقال مجلس أمن كردستان العراق إن عدد من قتلوا على يد «داعش» في يومي الاثنين والثلاثاء الماضيين يصل إلى 140 شخصا.

وأضاف أحد سكان حي الفاروق -الذي يقع فيه جامع النوري الذي يحمل قيمة رمزية- إن أكثر من 40 مدنيا في المدينة القديمة قتلوا عندما ضبطهم عناصر التنظيم وهم يحاولون الهرب.

وقال ساكن آخر في حي الشهوان في المدينة القديمة، إن أسرة مؤلفة من ستة أفراد بينهم عجوز قتلت أيضا لذات السبب.

وأكدت امرأة في حي اليرموك إنها فرت من الموت بالكاد هي وزوجها وأطفالها بعد أن ضبطهم المتشددون وهو يحاولون الهرب ضمن مجموعة مؤلفة من نحو 30 شخصا.

وأشارت المرأة التي تمكنت من الوصول إلى منطقة تخضع لسيطرة قوات الأمن «أخذوا حقائبنا ظنا منهم أنها تحتوي على ذهب أو أموال وفيما كانوا منشغلين بتفتيشها هربنا عبر المنازل مستغلين الظلام الدامس أخشى أن تكون تلك (الأسر) التي وقعت في قبضة داعش لاقت مصيرا مفزعا».

المزيد من بوابة الوسط