فقدان سفينة كورية عليها 24 شخصًا قبالة أوروغواي

فُقدت سفينة شحن كورية جنوبية مع أفراد طاقمها البالغ عددهم 24 شخصًا قبالة سواحل أوروغواي الجمعة، بعدما وجهت نداء استغاثة؛ فيما تجرى عمليات بحث عنها بطائرة برازيلية اليوم الأحد.

وتحدثت البحرية في أوروغواي لـ«فرانس برس» عن مؤشرات على غرق السفينة «ستيلا ديزي»، التي تبلغ قدرتها 260 ألف طن. وقال بيان عن هذه البحرية إن سفينة (أخرى) لاحظت بقع وقود وحطامًا، إضافة إلى رائحة وقود قوية، «وهو مؤشر إلى أنّ السفينة المنكوبة غرقت»، مشيرة إلى تسرب مياه إلى السفينة.

وذكرت السلطات الكورية الجنوبية أنّ طاقم السفينة كان مؤلّفًا من ثمانية كوريين جنوبيين و16 شخصًا من الفليبين؛ فيما تحدثت وسائل إعلام كورية أنه تم العثور في منطقة الحادث على قارب نجاة وشخصين من أفراد طاقم السفينة المفقودة.

وأوضح الناطق باسم البحرية في أوروغواي، غاستون خوان، لـ«فرانس برس» أن الشخصين اللذين عُثر عليهما بحّاران فليبينيان، مشيرًا إلى أن عمليات البحث متواصلة. وأضاف أن طائرة أرسلتها البرازيل ستشارك اليوم الأحد في عمليات البحث.

ورغم عدم وجود السفينة في المياه الإقليمية الأوروغوانية، فإنها موجودة في منطقة البحث والإغاثة التابعة لأورغواي على بعد ألفي ميل بحري (3700 كلم) شرق ميناء مونتيفيديو، بحسب البحرية.