التحقيق مع كويتية صورت انتحار خادمتها بدلا من إنقاذها

اكتفت سيدة كويتية بتصوير خادمتها، وهي تقفز من الطابق السابع، في محاولة للانتحار، دون بذل أي محاولة أي محاولة لإنقاذها، فيما قالت منظمة غير حكومية، وتقارير صحافية، إن الشرطة الكويتية أوقفت المرأة.

وقال صحيفة «السياسة» الكويتية إن العاملة، وهي من الجنسية الإثيوبية نجت من الحادثة، وقد صورت مخدومتها المشهد ونشرته على مواقع التواصل الاجتماعي.

وتبلغ مدة مقطع الفيديو 12 ثانية يظهر العاملة المنزلية وهي تتشبث بيدها اليمنى في الفراغ على شرفة المنزل، وتتوجه إليها المرأة بالقول «يا مجنونة تعالي» مواصلة تصويرها من دون بذل أي جهد لمساعدتها.

ونطقت العاملة المنزلية بعبارتها الأخيرة «أمسكيني أمسكيني» قبل سقوطها على سطح معدني يبدو أنه خفف قوة الصدمة الناجمة عن الحادثة.


ونقلت الشابة إلى المستشفى، وكانت تعاني كسرا في الذراع ونزيفا في الأنف والأذن وفق الصحيفة، ووُجهت إلى مخدومتها تهمة الامتناع عن مساعدة شخص في حال الخطر.

ودعت الجمعية الكويتية لحقوق الإنسان السلطات إلى التحقيق في القضية والاحتكام للقضاء. ويقدر عدد العمال المنزليين وهم بأكثريتهم من جنسيات آسيوية، بأكثر من 600 ألف شخص في الكويت التي تضم 3.5 ملايين نسمة ثلثاهم من الأجانب.