توقيف نائب عام مكسيكي في أميركا لاتهامه بتهريب مخدرات

أعلنت السلطات الأميركية والمكسيكية الأربعاء، أن نائبًا عامًا مكسيكيًا أوقف على الحدود الأميركية في سان دييغو بتهمة المشاركة في عملية تهريب مخدرات.

وقال مكتب التحقيقات الفدرالي (إف بي آي) إن النائب العام لولاية ناياريت في غرب المكسيك ادغار فيتيا أوقف قيد التحقيق بموجب مذكرة اعتقال صدرت في نيويورك.

وأكد مكتب التحقيقات الفدرالي في بيان أن «فيتيا البالغ من العمر حوالي أربعين عاما اتهم رسميا الثلاثاء من قبل محكمة فدرالية في سان دييغو»، بحسب «فرانس برس».

وذكرت صحيفة «سان دييغو يونيون تريبيون»، أنه أوقف الاثنين أثناء عبوره جسر كروس بوردر إكسبريس الذي يربط مدينة سان دييغو بمطار تيخوانا الدولي في المكسيك.

وأوقف فيتيا بموجب شكوى تقدمت بها الحكومة الأميركية في الثاني من مارس إلى محكمة في بروكلين بنيويورك. وهي تتهمه في هذه الشكوى باستيراد وتوزيع الهيرويين والكوكايين والماريخوانا والميتافيتامين بين يناير 2013 وفبراير هذه السنة.

وأكد حاكم ولاية ناياريت الواقع في شمال الساحل المكسيكي على المحيط الهادئ، في مؤتمر صحافي الأربعاء أن «فيتيا أوقف في الولايات المتحدة وأن التفاصيل المتعلقة بتوقيفه والاتهامات الموجهة إليه لم تنشر بعد».

وكان مسؤولون مكسيكيون كبار واجهوا من قبل مشاكل مع القضاء الأميركي في قضايا مخدرات.