البيان الختامي للقمة العربية بعمان يعرض «مصالحة تاريخية» على إسرائيل

تصدرت القضية الفلسطينية قائمة أولويات البيان الختامي الذي أصدرته الدول العربية، مساء الأربعاء، في ختام القمة التي استضافتها الأردن، بالإضافة إلى التأكيد على ضرورة الحل السلمي للأزمة السورية، ودعم أمن العراق والشرعية في اليمن والمصالحة في ليبيا، ومواجهة الإرهاب أمنيًا وفكريًا ورفض التدخلات الخارجية.

وقرأ الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبوالغيط البيان الختامي للقمة، قائلاً إن القادة العرب يؤكدون استمرارهم «في العمل على إعادة إطلاق مفاوضات سلام فلسطينية إسرائيلية جادة وفاعلة تنهي الانسداد السياسي،

وتسير وفق جدول زمني محدد لإنهاء الصراع على أساس حل الدولتين الذي يضمن قيام الدولة الفلسطينية المستقلة على خطوط 4 يوليو العام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، والذي يشكل السبيل الوحيد لتحقيق الأمن والاستقرار»، بحسب «سي إن إن عربي».

وأضاف البيان: «نشدد على أن السلام الشامل والدائم خيار عربي استراتيجي، تجسده مبادرة السلام التي تبنتها جميع الدول العربية في قمة بيروت في العام 2002 ودعمتها منظمة التعاون الإسلامي، والتي لا تزال تشكل الخطة الأكثر شمولية وقدرة على تحقيق مصالحة تاريخية، تقوم على انسحاب إسرائيل من جميع الأراضي الفلسطينية والسورية واللبنانية المحتلة إلى خطوط 4 يوليو العام 1967، وتضمن معالجة جميع قضايا الوضع النهائي وفي مقدمتها قضية اللاجئين، وتوفر الأمن والقبول والسلام لإسرائيل مع جميع الدول العربية، ونشدد على التزامنا بالمبادرة وعلى تمسكنا بجميع بنودها خير سبيل لتحقيق السلام الدائم والشامل».

وأكد القادة العرب على رفض «كل الخطوات الإسرائيلية الأحادية التي تستهدف تغيير الحقائق على الأرض وتقوض حل الدولتين»، وطالبوا المجتمع الدولي بتنفيذ قرارات الشرعية الدولية وآخرها قرار مجلس الأمن رقم 2334 العام 2016 الذي يدين الاستيطان.