بدء اجتماعات وزراء خارجية الدول العربية في الأردن

بدأ وزراء خارجية الدول العربية اليوم الاثنين اجتماعهم التحضيري للقمة العربية التي تعقد بعد غد الأربعاء.

وعقد الاجتماع في مركز الملك حسين بن طلال للمؤتمرات في منطقة البحر الميت (50 كلم غرب العاصمة الأردنية عمَّان) تمهيدًا للدورة العادية الـ 28 للقمة العربية.

وقال أمين عام جامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط في كلمته: «لا يخفى على أحد منا حالة القلق التي تعتري المواطن العربي الغيور على مصير أمته، وهو قلق مشروع في ظل ما تشهده المنطقة من اضطرابات مزلزلة وتغييرات متسارعة تقتلع حتى الثوابت الجغرافية والديمغرافية»، وفق «فرانس برس».

 أبو الغيط يدعو إلى «العمل بكل سبيل ممكن» لتفعيل الحضور العربي في أزمة ليبيا

ودعا أبو الغيط الدول العربية إلى «العمل بكل سبيل ممكن من أجل تفعيل الحضور العربي في الأزمات الكبرى سواء في سورية أو في البؤر الأخرى للصراعات في اليمن وليبيا، فهذه الأزمات جميعًا تشكل تهديدات خطيرة للأمن القومي العربي».

وبخصوص الأزمة السورية، شدد على ضرورة إيجاد «سبيل للتدخل الناجع من أجل إيقاف نزيف الدم في سورية وإنهاء الحرب والتوصل إلى تسوية للأزمة على أساس بيان جنيف1 وقرار 2254 الصادر عن مجلس الأمن، وبما يحفظ لسورية وحدتها وتكاملها الإقليمي ويضمن للشعب السوري تحقيق تطلعاته المشروعة».

وفيما يتعلق بالقضية الفلسطينية، قال أبو الغيط إن «الإجماع الدولي على حل الدولتين واضح وراسخ».

ومن المقرر أن تمثل الدول الـ22 الأعضاء في الجامعة العربية في هذه القمة، باستثناء سورية التي علقت الجامعة عضويتها العام 2011.