كاغامي.. أول رئيس أفريقي يتحدث أمام «أيباك»

بكلمته أمام لجنة الشؤون العامة الأميركية - الإسرائيلية (أيباك) أمس الأحد، بات الرئيس الرواندي، بول كاغامي، أول رئيس أفريقي يتحدث أمام أكبر منظمة مؤيدة لتل أبيب في الولايات المتحدة.

وتحدث كاغامي عن بلده الذي شهد حملة إبادة في 1994. وكان بول كاغامي زعيمًا لحركة التمرد «الجبهة الوطنية الرواندية» التي أوقفت إبادة «التوتسي» على أيدي متطرفي «الهوتو». وقُتل في هذه الحملة نحو 800 ألف شخص، بحسب الأمم المتحدة.

ووفق «فرانس برس»، تمكَّن كاغامي من تحويل بلده إلى قوة اقتصادية إقليمية تدعمها الولايات المتحدة، وإن كانت العلاقات مع واشنطن توترت في السنوات الأخيرة بسبب رغبته البقاء في السلطة.

ووعد الرئيس الرواندي، ضيف الشرف في الاجتماع السنوي لـ«أيباك»، بتحسين علاقات الصداقة مع إسرائيل واليهود، مشيدًا بـ«نجاح دولة إسرائيل التي أُسِّست بعد محرقة اليهود في الحرب العالمية الثانية».

وفي العام 2008، زار كاغامي إسرائيل، ودعا إلى «تضامن عالمي نشط ضد المحاولات الخطيرة التي تهدف الى إنكار الإبادة والاستخفاف بالضحايا».

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، زار العام الماضي أربع دول أفريقية بينها رواندا، ويفترض أن يلتقي قادة نحو ثلاثين دولة أفريقية في قمة بين أفريقيا وإسرائيل في توغو خلال أكتوبر المقبل.