البحرين: الكشف عن خلية إرهابية خططت لتفجيرات واغتيالات

أعلنت وزارة الداخلية البحرينية، اليوم الأحد، القبض على عناصر خلية إرهابية خططت وشرعت في تنفيذ أعمال إرهابية، كما سعت إلى اغتيال شخصيات هامة بالمملكة، مشيرة إلى أن بعض عناصر الخلية تلقوا تدريبًا على يد الحرس الثوري الإيراني.

وأضافت الوزارة في بيان أن عناصر الخلية تورطوا في التفجير الإرهابي الذي استهدف حافلة للشرطة نهاية فبراير الماضي، فضلاً عن ضلوعهم في تنفيذ جرائم إرهابية أخرى، وفق «فرانس برس». واعترف المقبوض عليهم بالتخطيط والتنفيذ لأعمال إرهابية استهدفت بعض كبار المسؤولين ورجال الأمن، وأشارت إلى أن عدد المقبوض عليهم بلغ 14 عنصرًا، تلقى بعضهم تدريبات في معسكرات تحت إشراف الحرس الثوري الإيراني فيما جرى تدريب آخرين على أيدي عناصر محلية، واشتمل التدريب على استخدام السلاح والمواد المتفجرة ودراسة المواقع المستهدفة ورصدها ميدانيًا، بعد تحديد الشخصيات المستهدفة ومراقبة تحركاتها.

الإشراف والواجهة
وتابعت «حسب أعمال البحث والتحري فقد تبين أن الخلية الإرهابية تعمل تحت إشراف مباشر من جانب الإرهابيين: المدعو مرتضى مجيد السندي والمدعو قاسم عبدالله علي، الهاربين والموجودين في إيران». وأشار بيان الداخلية البحرينية إلى أنه جرى ضبط أسلحة ومتفجرات وقنابل محلية الصنع الجاهزة للاستخدام في الأعمال الإرهابية والمواد التي تدخل في تصنيعها، بالإضافة إلى صواعق كهربائية وأسلحة نارية.

ولفتت إلى أن عناصر الخلية سافروا إلى إيران في السنوات الأخيرة نحو 66 مرة، تم استغلالها لتنفيذ أعمال إرهابية في البحرين مع إضفاء «صبغة دينية» على عمليات التجنيد والتحركات التي يقومون بها. وأوضحت أنه جرى تجهيز مشاريع تجارية في البحرين كواجهة لنشاط الخلية الإرهابي واستخدام مقراتها لتخزين المتفجرات، حيث اشتملت جرائمهم على التخطيط وتنفيذ العمليات الإرهابية.

وكانت البحرين قد كشفت مطلع مارس الجاري عن تنظيم إرهابي يضم العشرات، وأشارت إلى أن عناصر التنظيم ضالعون في 6 جرائم إرهابية.

المزيد من بوابة الوسط