800 صحفي بإيطاليا يدخلون في إضراب لمدة 24 ساعة

تبدأ وكالات الصحافة الإيطالية إضرابًا، اليوم السبت، ويأتي الإضراب في يوم يشهد سلسلة مهمة من الأحداث بينها إحياء الذكرى السنوية الستين لإقرار معاهدة روما وزيارة البابا فرنسيس إلى ميلانو، وذلك للمطالبة بالإبقاء على الاشتراكات العائدة للأجهزة الحكومية.

وتحتج الوكالات على مشروع حكومي يتيح تقديم معلومات لكل الوكالات الأوروبية، وهو ما تعتبره الوكالات الإيطالية سيؤدي إلى خسارة اشتراكات عامة تشكل جزءًا مهمًا من مواردها، بحسب «فرانس برس».

وبالنسبة لهيئة تنسيق لجان التحرير في الوكالات الإيطالية، هذا المشروع «يهدد تماسك بقاء شركات وهيئات تحرير في بعض الحالات، إضافة إلى قضائه على تعددية مصادر الأخبار والحفاظ على المصالح الإيطالية في مواجهة مجموعات الصحافة الأجنبية الكبرى».

وجدد الوزير المكلف بقطاع الإعلام لوكا لوتي تأكيد رغبة الحكومة الايطالية في دعم التعددية معتبرًا في الوقت نفسه، في بيان صدر مساء أمس الجمعة، أن هيئة تنسيق الوكالات «قوضت بشكل أحادي» المفاوضات الدائرة. وردًا على هذا البيان، أعلنت هيئة التنسيق توقف نحو 800 صحفي من الوكالات الإيطالية الأربع عشرة (بينها «إنسا» و«أكي» و«راديوكور») لمدة 24 ساعة اعتبارًا من الساعة السادسة من صباح السبت (05:00 ت غ).

ويأتي هذا التحرك فيما يجتمع اليوم في إيطاليا 27 زعيمًا أوروبيًا في روما لمناسبة مرور 60 عامًا على توقيع المعاهدة التأسيسية للاتحاد الأوروبي، في وقت يخشى من انفلات تظاهرات تشهدها العاصمة الإيطالية روما كما أن العاصمة الاقتصادية ميلانو تستقبل بحفاوة كبيرة البابا فرنسيس. وبالإضافة إلى الوكالات، ينفذ طاقم قناة «سكاي تي جي 24» الإخبارية إضرابًا اليوم احتجاجًا على خطة لإلغاء وظائف ونقل جزء من الخدمات في القناة من روما إلى ميلانو.

المزيد من بوابة الوسط