أستراليا تكذب ادعاء إسرائيل بشأن تحويل أموال لقطاع غزة

قال تحقيق حكومي أسترالي إنه ليست هناك أدلة على قيام منظمة وورلد فيجن الأميركية الخيرية بإساءة استخدام أموال دافعي الضرائب في قطاع غزة، بعد ادعاء إسرائيل بتحويل ملايين الدولارات إلى حركة حماس.

واتهمت الدولة العبرية في أغسطس الماضي مدير فرع وورلد فيجن في غزة، محمد الحلبي، الموقوف منذ منتصف يونيو 2016 بتحويل مساعدات نقدية وعينية بملايين الدولارات خلال السنوات الأخيرة إلى حركة حماس.

وقدمت أستراليا ملايين الدولارات للمنظمة الخيرية لأعمالها في الأراضي الفلسطينية المحتلة في السنوات الأخيرة، وقامت فورًا بتجميد تمويلها لبرامجها في قطاع غزة، مع إعلان وزارة الخارجية والتجارة الأستراليتين أنهما ستحققان في الأمر.

وأكدت الوزارة الأسترالية في بيان نشرته «فرانس برس» أن «التحقيق لم يكشف عن أي شيء يشير إلى تحويل أموال الحكومة إلى حركة حماس».

وما زال الحلبي يخضع للمحاكمة في إسرائيل، بينما يتهم محاموه الادعاء الإسرائيلي برفض تسليمهم أي أدلة، وتجري منظمة وورلد فيجن تحقيقًا مستقلاً لعملياتها لمعرفة أن وقع أي تحويل للأموال.

وأكدت الوزارة الأسترالية أن تمويلها برامج وورلد فيجن سيبقى مجمدًا في انتظار نتيجة تحقيق المنظمة الداخلي ومعرفة ما الذي سيحدث في محاكمة الحلبي.

وقال تيم كوستيلو، وهو محامي وورلد فيجن أستراليا إنه «مسرور للغاية ومرتاح جدًا لنتائج تحقيق الوزارة»، مؤكدًا أن قول الوزارة الأسترالية أنه لم يتم حدوث أي تحويل للأموال لحركة حماس «موضع ترحيب كبير».

من جانبه، رفض الناطق باسم الخارجية الإسرائيلية التعليق على ذلك، مؤكدًا أنه يفضل انتظار محاكمة حلبي.

المزيد من بوابة الوسط