الأمم المتحدة ترفض طلب التحالف العربي الإشراف على ميناء الحديدة

رفضت الأمم المتحدة الاثنين، طلب التحالف العربي الذي تقوده الرياض ضد المتمردين الحوثيين في اليمن، الإشراف على ميناء الحديدة الاستراتيجي والذي يسيطر عليه المتمردون الزيديون.

وكان التحالف العربي الذي يدعم عسكريًا الحكومة اليمنية طالب الأحد بوضع هذا الميناء تحت إشراف الأمم المتحدة بعد مقتل 42 لاجئا صوماليا، بينهم نساء وأطفال، في إطلاق نار على مركبهم الذي كان ينقل 150 لاجئاً قبالة الحديدة.

وقال الناطق باسم الأمم المتحدة فرحان حق، إن «على الطرفين المتحاربين في اليمن مسؤولية حماية المدنيين والمنشآت التحتية في هذا البلد وأن هذه الواجبات لا يمكن نقلها إلى آخرين».

وأضاف أن «المجتمع الإنساني يرسل مساعدات إلى اليمن على أساس احتياجاته حصرا وليس لاعتبارات سياسية، وسيواصل القيام بذلك».

وفي بيان أصدره الأحد، جدد التحالف العربي التأكيد على أنه «غير مسؤول عن الهجوم»، مطالبا بأن يتم «وضع ميناء الحديدة فورا تحت إشراف الأمم المتحدة، لأن من شأن ذلك أن يسهل تدفق الإمدادات الإنسانية إلى الشعب اليمني، وينهي استخدام الميناء لتهريب الأسلحة والبشر».

وأوقع النزاع اليمني نحو 7700 قتيل وأكثر من 42500 جريح، وفق الأمم المتحدة، منذ تدخل التحالف العربي في مارس 2015 في اليمن دعما للحكومة اليمنية في مواجهة الحوثيين وحلفائهم الذين سيطروا على صنعاء في سبتمبر 2014.