معارك عنيفة بدمشق إثر هجوم مباغت للفصائل المقاتلة بحي العباسيين

تخوض الفصائل المقاتلة وأبرزها جبهة فتح الشام (النصرة سابقًا) معارك عنيفة ضد قوات النظام السوري على أطراف حي العباسيين في وسط دمشق، بعدما تمكن عناصرها من التسلل من حي جوبر المجاور إثر هجوم مباغت.

وقال مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبدالرحمن، بحسب «فرانس برس»، إن الفصائل المقاتلة في دمشق انتقلت اليوم الأحد إلى موقع «هجومي» مع محاولاتها المتكررة التقدم إلى وسط العاصمة.  وأفاد المرصد بأن مقاتلين من «الفصائل المقاتلة وهيئة تحرير الشام، ائتلاف فصائل أبرزها جبهة فتح الشام، تمكنوا من التسلل والوصول إلى كراجات العباسيين»، وهي عبارة عن موقف للسيارات والحافلات على أطراف الحي الواقع في وسط دمشق، ويحاذيه حي جوبر من جهة الشرق.

وأوضح عبدالرحمن أن المقاتلين «تمكنوا من السيطرة على أجزاء واسعة من الكراجات، حيث تخوض قوات النظام معارك عنيفة لاسترداد ما خسرته». وبحسب عبدالرحمن، فإنها «أول مرة منذ عامين تصل فيها الاشتباكات إلى هذه المنطقة». ونفت وكالة الأنباء السورية الرسمية «سانا» الأنباء عن «سيطرة الإرهابيين على كراجات العباسيين»، مؤكدة أن «وحدات من الجيش والقوات المسلحة تصدت لهجوم إرهابيي تنظيم جبهة النصرة والمجموعات التكفيرية التابعة له على عدد من النقاط العسكرية والأبنية السكنية في أطراف حي جوبر».

وبدأت المعارك بين الطرفين صباح اليوم إثر هجوم مباغت بدأته الفصائل المقاتلة وتخلله تفجير عربتين مفخختين وانتحاريين على مواقع تابعة لقوات النظام في حي جوبر، وتمكنت من السيطرة على سبع نقاط على الأقل، تقدمت منها باتجاه العباسيين، بحسب المرصد. وأكد التلفزيون السوري الرسمي أن «الجيش السوري تصدى لهجوم شنه إرهابيو جبهة النصرة والمجموعات المتحالفة معها على محور الكراش في حي جوبر».

وأفاد عن «استهدافات مكثفة للجيش.. بسلاح المدفعية باتجاه المحاور التي حاول الإرهابيون التسلل إليها»، لافتًا إلى أن «الجيش منع حركة مرور المواطنين حفاظًا على سلامتهم».  وبث التلفزيون السوري الرسمي ظهرًا مشاهد مباشرة من ساحة العباسيين التي بدت خالية تمامًا من حركة السيارات والمارة. وبحسب المرصد، نفذت الطائرات الحربية التابعة لقوات النظام الأحد 30 غارة على الأقل على حي جوبر.