منفذ هجوم مطار أورلي الفرنسي: هدفي «الاستشهاد في سبيل الله»

أعلن المدعي العام لمدينة باريس فرنسي فرنسوا مولنس أن المهاجم الذي قتلته قوات الأمن في مطار أورلي في ضواحي باريس بعد أن هاجم دورية عسكرية أمس السبت، كان يردد خلال الاعتداء أنه ينفذ الهجوم «للاستشهاد في سبيل الله».

وأوضح المدعي العام في مؤتمر صحفي أن المهاجم الفرنسي البالغ من العمر 39 عامًا، زياد بن بلقاسم، سبق أن دين بعمليات سرقة مصحوبة بأعمال عنف، وأنه هاجم الدورية وهو يصيح «القوا سلاحكم، أنا هنا للاستشهاد في سبيل الله. وفي كل الحالات سيكون هناك قتلى»، وفق «فرانس برس».

المهاجم كان يحمل حقيبة قارورة محروقات وعلبة سجائر ونسخة من المصحف و750 يورو

وأوقفت قوى الأمن الفرنسية والد المهاجم وشقيقه وابن عم له في الخامسة والثلاثين من العمر تقدموا بشكل طوعي إلى الشرطة. وكان ابن عم المهاجم التقى به خلال الليلة التي سبقت الحادثة.

وأطلق المهاجم النار على عناصر من الشرطة بمسدس خردق عند حاجز في ضاحية باريس الشمالية، ثم ارتاد حانة اعتاد على التردد إليها في «فيتيري سور سين» في الضاحية الجنوبية لباريس، قبل أن ينفذ هجومه في مطار أورلي صباح أمس السبت.

وقال المدعي العام الفرنسي إن الجاني، وقبل أن يهاجم جندية في مطار أورلي محاولاً الاستيلاء على رشاشها من نوع (فاماس)، رمى على الأرض حقيبة ظهر كانت تحتوي على قارورة محروقات»، مضيفًا أنه كان يحمل أيضًا ولاعة وعلبة سجائر ونسخة من المصحف و750 يورو.

وواصل: «الدقيقتان اللتان استغرقتهما المواجهة مع العسكريين تكشف بشكل واضح جدًا التصميم الشديد للمعتدي».