تيلرسون يبدأ جولة آسيوية على خلفية أزمة كوريا الشمالية

وصل وزير الخارجية الأميركي، ريكس تيلرسون اليوم الأربعاء، إلى طوكيو في مستهل جولة على عواصم آسيوية وسط الأزمة الناجمة عن البرنامج النووي لكوريا الشمالية.

وحطت الطائرة التي كانت تقل تيلرسون في مطار طوكيو مساء اليوم وكان في استقباله مسؤولون يابانيون وأميركيون، ووعد تيلرسون باعتماد نهج متشدد حيال نظام كيم جونغ - أون المعزول في حين يجري مباحثات مع اليابان وكوريا الجنوبية والصين، بحسب «فرانس برس».

كما سيبحث المبادلات التجارية بعد أن أوحت تصريحات الرئيس دونالد ترامب بنشوب حرب تجارية بين الولايات المتحدة والصين، لكن المسؤولين الأميركيين أكدوا أن سلوك كوريا الشمالية الاستفزازي «سيكون في صلب» مباحثات تيلرسون مع رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي ووزير خارجيته فوميو كيشيدا الخميس الماضي.

وبعد طوكيو سيتوجه إلى سيول التي باتت في مرمى سلاح مدفعية كوريا الشمالية، لإجراء محادثات مع المسؤول الحالي بعد إقالة الرئيسة بارك غون - هاي الأسبوع الماضي بسبب فضيحة فساد. وفي عطلة نهاية الأسبوع سيزور بكين وسط تقارير عن وضع تيلرسون اللمسات الأخيرة على خطط الرئيس الصيني شي جينبينغ لزيارة ترامب في أبريل.

وقد تكون المباحثات في الصين إيجابية فقد أعلن رئيس الوزراء لي كيكيانغ خلال مؤتمر صحفي بعد الاجتماع السنوي للجنة المركزية للحزب الشيوعي اليوم أن «ثمة آفاقًا واعدة للتعاون بين الصين والولايات المتحدة». وحذر من أن الاستثمارات الأميركية في الصين ستتضرر في حال اندلاع حرب تجارية قائلاً «أعتقد أنه بإمكاننا الجلوس والتحاور والعمل معًا لإيجاد حلول مهما كانت خلافاتنا»، لكن سيتعين على تيلرسون التطرق أيضًا إلى ملف كوريا الشمالية وسعيها لتطوير برنامج صواريخ بالستية عابرة للقارات، قادرة على تهديد مدن أميركية أو قواعد في المحيط الهادئ.