الأردن يفرج عن جندي قتل سبع إسرائيليات منذ 20 عاماً

أفرجت السلطات الأردنية فجر الأحد عن الجندي أحمد الدقامسة الذي قتل سبع إسرائيليات العام 1997، وذلك بعد انقضاء محكوميته.

وقال محمد يحيى الدقامسة، وهو عسكري متقاعد وأحد أبناء عمومة الجندي المفرج عنه، وفق «فرانس برس»، إن «السلطات الأمنية أفرجت عن أحمد الدقامسة في تمام الساعة الواحدة من فجر اليوم الأحد (23:00 ت غ) بعد انتهاء محكوميته ليصبح إنسانًا حرًا طليقًا».

وأضاف أن «عائلته وأفراد العشيرة كانوا بانتظاره عند إطلاق سراحه من سجن باب الهوى» الواقع في محافظة إربد على بعد 90 كلم شمال العاصمة عمّان. والدقامسة مسجون منذ 13 مارس 1997 بعد أن أطلق النار من سلاح رشاش على طالبات إسرائيليات كن في رحلة عند الحدود الأردنية - الإسرائيلية فقتل منهن سبعًا وجرح خمسًا وإحدى المدرّسات، وذلك بعد ثلاث سنوات تقريبًا على توقيع الأردن معاهدة السلام مع إسرائيل.

وقال الدقامسة في تصريحات لوسائل إعلام محلية: «بالنسبة للأمور الداخلية أنا ضد أي زعزعة للاستقرار في البلد»، مضيفًا: «أما موقفي بالنسبة للصهاينة، كلكم تعرفونه وأنا عملته قبل عشرين سنة». من جانبه، قال شقيقه، باسم الدقامسة: «أنا وكل واحد من أفراد العشيرة فرحتنا لا توصف بهذا اليوم»، مضيفًا: «المنزل مليء بالمهنئين وهو جالس بصحة جيدة يرتدي بدلة سوداء وسط أفراد عشيرته وأهله وعائلته ووالدته التي تبلغ من العمر 78 عامًا».

والدقامسة (46 عامًا) أب لثلاثة أبناء وهو من سكان منطقة أبدر الواقعة في لواء بني كنانة في إربد شمال المملكة وكان عمره 26 عامًا عندما حكم عليه بالسجن المؤبد.
وتبلغ عقوبة السجن المؤبد في الأردن 25 عامًا، إلا أن المحكوم يقضي في العادة 20 عامًا كاملة حيث تعد «السنة الحكمية» تسعة أشهر وليس 12 شهرًا إذا ما أخذت السلطات في الاعتبار حسن سيرة وسلوك المتهم في السجن.

المزيد من بوابة الوسط