تظاهرات في موريتانيا ضد تعديل دستوري يلغي مجلس الشيوخ

دعت المعارضة الموريتانية خلال تظاهرة شعبية، أمس السبت، مجلس الشيوخ إلى رفض مشروع لتعديل الدستور ينص على إلغاء المجلس.

ونقلت «فرانس برس» عن رئيس المنتدى الوطني للديمقراطية والوحدة، موسى أفال، وهو أحد منظمي التظاهرة، قوله: «نتوقع من مجلس الشيوخ أن يرفض هذه التعديلات الدستورية وأن يرفض التوقيع على شهادة وفاته. يجب أن نرفض هذه المسرحية نزولاً عند طلب الجماهير الموجودة هنا».

وهتف المتظاهرون ضد التعديلات الدستورية ورفعوا العلم الموريتاني ولافتات كُتب عليها: «لا للعبث بالدستور»، و«لا لتشويه العلم الوطني».

ومن المقرر أن يناقش مجلس الشيوخ، غدًا الاثنين، مشروع التعديل الدستوري بعدما أقرته الجمعية الوطنية، الخميس الماضي، بأكثرية ساحقة.

وتنص التعديلات المطروحة على إلغاء مجلس الشيوخ لتحل محله مجالس جهوية، وإدخال تعديلات تتعلق بعلم البلاد ونشيدها الوطني. وتم تحديد التعديلات خلال حوار في سبتمبر وأكتوبر الماضيين بين الأغلبية الملتفة حول الرئيس محمد ولد عبد العزيز، وبعض المعارضين ممن تصفهم الدولة بـ«المعتدلة».

وينبغي لمشروع التعديل الدستوري أن تقره كل من الجمعية الوطنية ومجلس الشيوخ على حدة، قبل أن يعرَض للتصويت في استفتاء ومؤتمر برلماني.