74 قتيلاً بينهم زوار عراقيون وأطفال في تفجيرين بدمشق

أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم الأحد، أن حصيلة قتلى التفجيرين اللذين استهدفا أحد أحياء دمشق القديمة أمس السبت ارتفع إلى 74 قتيلاً، غالبيتهم من الزوار العراقيين الشيعة وبينهم ثمانية أطفال على الأقل.

واستهدف تفجيران أحدهما انتحاري، منطقة تقع فيها مقبرة باب الصغير في حي الشاغور في المدينة القديمة. وتضم المقبرة أضرحة بعضها مزارات دينية شيعية وسنية.

وأوضح مدير المرصد السوري، رامي عبد الرحمن، لـ«فرانس برس» قائلاً: «ارتفعت حصيلة التفجيرين لتصل إلى 74 قتيلاً، بينهم 43 من الزوار العراقيين و11 مدنيًّا سوريًّا، فضلاً عن 20 من قوات الدفاع الوطني والشرطة السورية».

وفي وقت سابق، السبت، أعلنت وزارة الخارجية العراقية ان الإحصاءات الأولية تشير إلى سقوط قرابة أربعين «شهيدًا» عراقيًّا ومئة وعشرين جريحًا بعد استهداف حافلاتهم بعبوات ناسفة.

وتشهد دمشق ومنطقة السيدة زينب جنوب العاصمة حركة سياحية دينية كثيفة خصوصًا للعراقيين والإيرانيين الشيعة الذين يأتون برغم الحرب لزيارة المقامات الدينية.