الوزيرة التركية المطرودة من هولندا: تعرضت للقسوة

عادت وزيرة الأسرة التركية فاطمة بتول سايان كايا إلى اسطنبول اليوم الأحد بعدما رحلتها هولندا إلى ألمانيا أمس السبت.

ودانت الوزيرة ما سمته «التعامل البشع الذي تلقته من السلطات الهولندية»، بحسب «فرانس برس».

وقالت للصحفيين في مطار أتاتورك في اسطنبول، حيث استقبلتها جموع تحمل الأعلام التركية: «تعرضنا إلى معاملة فظة وقاسية (...) التعامل مع وزيرة بهذه الطريقة أمر غاية في البشاعة».

وطردت السلطات الهولندية الوزيرة أمس السبت، كما منعت زيارة لوزير الخارجية التركي، كان يفترض أن يحضر خلالها تجمعًا مؤيدًا للرئيس التركي رجب طيب إردوغان.

ووصفت الحكومة الهولندية قدوم وزيرة الأسرة بأنه «عمل غير مسؤول». وأوضحت في بيان: «قلنا وكررنا أن السيدة كايا ليست موضع ترحيب في هولندا (...) لكنها قررت مع ذلك السفر».

وقال رئيس بلدية روتردام، أحمد أبو طالب، للصحفيين إن الوزيرة التركية «طردت إلى البلد الذي أتت منه». وكانت الوزيرة التركية متمسكة بلقاء الأتراك في هولندا، وقالت: «لن أرحل ما لم يسمح لي بلقاء مواطنينا ولو لخمس دقائق».

بدورها، أغلقت السلطات في أنقرة الطرق المؤدية إلى السفارة والقنصلية الهولنديتين، ووصفت قرار لاهاي بأنه «من بقايا النازية»، كما قالت إنها لا ترحب بعودة السفير الهولندي إلى أنقرة حاليًا.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط