مقتل ثمانية من الشرطة الأفغانية في «هجوم من الداخل» بالسم

ذكر مسؤولون أفغان، اليوم السبت، أن ثمانية عناصر من الشرطة قتلوا بعدما دس رفاق لهم السم في قاعدتهم في جنوب أفغانستان، في أحدث «هجوم من الداخل» بحسب تسمية السلطات الأفغانية.

وتبنت طالبان الهجوم الذي وقع في وقت متأخر من الجمعة في منطقة ناوشار في ولاية زابل (جنوب)، مع تصعيد الحركة لأعمال العنف منذ بدء الشتاء. وقال ناطق باسم سلطات الولاية غول إسلام سيال، بحسب «فرانس برس»: «قام المندسون أولا بتسميم زملائهم قبل إطلاق النار عليهم»، وأضاف أن المهاجمين هربوا من المنطقة بعدما استولوا على كل الذخائر والأسلحة في القاعدة، وأفاد محافظ زابل بسمالله أفغان إنه تم فتح تحقيق بالحادثة.

وأضاف الناطق باسم «طالبان» ذبيح الله مجاهد في بيان لوسائل الإعلام أن عناصر من الحركة نفذوا الهجوم. وشكل أسلوب الهجمات من الداخل، أي عندما يستخدم جنود أفغان أو عناصر من الشرطة السلاح ضد زملائهم أو ضد القوات الأجنبية، مشكلة كبيرة للقوات الأفغانية خلال الحرب المستمرة منذ 15 عامًا.

واستنزف هذا الأسلوب معنويات أفراد الجيش والشرطة وأشاع جوًا من انعدام الثقة بينهم، وفي حادثة مشابهة الشهر الماضي، قتل شرطي أفغاني مرتبط بطالبان 11 من زملائه عند نقطة تفتيش في ولاية هلمند المجاورة. وفي سبتمبر أردى جنديان يشتبه بارتباطهما بطالبان ما لا يقل عن 12 من رفاقهما وهم نائمون في ولاية قندوز بشمال البلاد.

المزيد من بوابة الوسط