البغدادي يوجه خطابًا لرجاله في العراق: الأنصار خذلوا المهاجرين

كشف مصدر محلي في محافظة نينوى العراقية، اليوم السبت، أن زعيم تنظيم «داعش» أبو بكر البغدادي ظهر قرب الحدود العراقية – السورية ، مؤكدًا أنه بدا نحيلًا وغير قادر على الكلام بصورة طبيعية لأنه يعاني من إصابات تعرض لها سابقًا، مشيرًا إلى أنه اتهم «الأنصار بخذل المهاجرين».

وقال المصدر إن «زعيم تنظيم داعش ظهر لفترة قصيرة في المنطقة الحدودية الواقعة بين العراق وسورية من جهة البو كمال، حيث يتحرك في هذه المنطقة التي ما زال التنظيم يسيطر عليها»، مبينًا أن «البغدادي بدا غير قادر على الكلام، وأنه ينتقل في سيارة محدودة غير خاضعة للحمايات كما كان سابقًا لإبعاد الشبه عنه»، وفق قناة « السومرية».

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه أن «البغدادي جمع عددًا من أنصاره من العشائر الموالين له وخطب فيهم منتقدًا عدم نصرة الأنصار من العراقيين لعناصر داعش، حيث إن المعارك تدار من قبل المهاجرين المسلحين الأجانب والعرب».

وتابع المصدر أن «المعلومات الاستخبارية الدقيقة تشير إلى أن البغدادي يتحرك في المنطقة الصحراوية الممتدة بين الأنبار ونينوى باتجاه الأراضي العراقية والسورية».

وكشف مصدر محلي في محافظة نينوى، في 28 فبراير 2017، أن زعيم «داعش» أبو بكر البغدادي وجه خطابًا لأنصاره في المناطق التي يسيطرون عليها، موضحًا أن الخطاب تضمن الإقرار بهزيمة التنظيم في المعارك الأخيرة ودعوة لعناصره بـ«التخفي والفرار» إلى المناطق الجبلية.