26 قتيلاً في هجوم انتحاري على حفل زفاف شمال بغداد

قتل 26 شخصًا وأصيب 25 بجروح في هجوم انتحاري بثلاثة أحزمة استهدف مساء الأربعاء حفل استعداد للزواج في بلدة إلى الشمال من مدينة تكريت.

وقال ضابط برتبة مقدم في الشرطة لـ«فرانس برس»: «قتل 26 شخصًا بينهم طفلان وأصيب 25 آخرون جراء هجوم نفذه ثلاثة انتحاريين يرتدون أحزمة ناسفة خلال حفل استعداد لزواج في قرية الحجاج الواقعة إلى الشمال من مدينة تكريت».

وأوضح أن «الانتحاري الأول فجر نفسه وسط رجال كانوا يرقصون خلال الاحتفال، الذي يطلق عليه اسم الحنة أي الليلة التي تسبق الزواج».

وتابع: «بعد دقائق قليلة لدى تجمع الأهالي فجر انتحاري ثاني نفسه وسط التجمع وأعقبه ثالث في نفس المكان». وأكد طبيب في مستشفى تكريت حصيلة الضحايا.

بدوره أكد جمال عكاب مسؤول الإعلام في مكتب محافظ صلاح الدين أحمد الجبوري تفاصيل الهجوم وحصيلة الضحايا.

ولم تتبن أي جهة مسؤولية الهجوم الذي يحمل بصمات تنظيم «داعش».

وأشار ضابط الشرطة إلى أن «الهجوم استهدف حفل زواج نجل هاشم الفهد، أحد زعماء عشيرة البونمر وهي تسكن منطقة الحجاج التي خضعت لسيطرة تنظيم داعش حتى نهاية 2015»، وفقًا لضابط الشرطة.

وتمكنت القوات العراقية خلال الفترة الماضية من استعادة السيطرة على الغالبية العظمى من محافظة صلاح الدين، كبرى مدنها تكريت من أيدي تنظيم «داعش».