جوزف عون قائدًا جديدًا للجيش اللبناني

عيَّن مجلس الوزراء اللبناني، اليوم الأربعاء، العميد الركن جوزف عون قائدًا جديدًا للجيش ليحل محل العماد جان قهوجي على رأس المؤسسة العسكرية التي ظلت ضامنًا للسلم الأهلي منذ الحرب الأهلية التي دارت بين العامين 1975-1990.

وكان عون يتولى مهام قائد الفيلق التاسع في الجيش وتمت ترقيته في جلسة مجلس الوزراء اليوم إلى رتبة عماد، وتلا وزير الإعلام ملحم رياشي قرارات مجلس الوزراء التي شملت أيضًا تعيينات جمركية وقضائية وأمنية، بحسب «رويترز».

ومن أبرز المسؤولين الأمنيين الذين تم تعيينهم في جلسة يوم الأربعاء، العميد عماد عثمان، الذي أصبح مديرًا عامًّا لقوى الأمن الداخلي خلفًا للواء إبراهيم بصبوص، في حين ظل اللواء عباس إبراهيم مديرًا عامًّا للأمن العام بصفة مدنية بعد قبول استقالته العسكرية وإحالته للتقاعد.

وتأثر لبنان من الصراع المستمر منذ ست سنوات في سورية وتعرض لبعض الهجمات التي نفذها متشددون تسللوا عبر الحدود. وتقاتل وحدات من حزب الله اللبناني في سورية دعمًا للرئيس السوري بشار الأسد. ويقول مسؤولون لبنانيون إن 1.5 مليون لاجئ سوري يعيشون في لبنان، وفي ظل الضعف الذي تعانيه حكومة لبنان تقدم عدة دول الدعم للقوات المسلحة اللبنانية باعتبارها حصنًا ضد زعزعة الاستقرار.

وعلقت السعودية العام الماضي مساعدات قدرها ثلاثة مليارات دولار لقوات الأمن اللبنانية بسبب ما تراه تزايدًا في التقارب بين بيروت وإيران، وقال وزير الدفاع يعقوب الصراف للصحفيين: «مقارنة مع الجيوش الباقية لا يزال عمل كبير ملقى على قائد الجيش... كل آمالنا معقودة (عليه)».

المزيد من بوابة الوسط