«القاعدة» في اليمن يعتقل عناصره بتهمة «التخابر» لصالح واشنطن

اعتقل تنظيم «القاعدة» في اليمن اثنين من عناصره بتهمة التخابر لصالح الولايات المتحدة في منطقة جنوبية تعرضت لقصف أميركي في الأيام الماضية، بحسب ما أفادت، الأربعاء، مصادر قبلية يمنية.

وأوضحت المصادر أن تنظيم «قاعدة الجهاد في شبه جزيرة العرب» اعتقل العنصرين، مساء الثلاثاء، في منطقة موجان في محافظة أبين، وتم نقلهما إلى مديرية مودية في المحافظة ذاتها جنوب اليمن، بحسب «فرانس برس». وتعرضت مواقع تابعة للجماعة المتطرفة التي تعتبرها واشنطن أخطر فروع تنظيم القاعدة في العالم إلى قصف أميركي مكثف في أبين التي شهدت أيضًا هجومًا للجماعة ضد نقطة تفتيش عسكرية حكومية قُـتل فيه خمسة جنود.

ومنذ تسلم الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، منصبه في واشنطن، صعَّدت الولايات المتحدة ضرباتها ضد تنظيم «القاعدة» في اليمن، حيث شنت الأسبوع الماضي وحده 40 غارة على الأقل ضد مواقع في أبين وشبوة في الجنوب ومحافظة البيضاء في الوسط.

ويشهد اليمن منذ 2014 نزاعًا داميًّا بين الحوثيين الشيعة والقوات الحكومية، وقد سقطت العاصمة صنعاء في أيدي المتمردين في سبتمبر من العام نفسه، وشهد النزاع تصعيدًا مع بدء التدخل السعودي على رأس تحالف عسكري في النزاع في مارس 2015 بعدما تمكن الحوثيون من السيطرة على أجزاء كبيرة من البلد الفقير.

واستفادت المجموعات «المتطرفة» كـ«القاعدة» وتنظيم «داعش»، من النزاع بين الحكومة اليمنية المدعومة من التحالف العربي بقيادة السعودية، والحوثيين، لتعزيز نفوذها خصوصًا في جنوب اليمن.

المزيد من بوابة الوسط