البحرين توقف 25 شخصًا ينتمون لتنظيم «إرهابي»

أعلنت السلطات البحرينية، اليوم السبت، توقيف 25 شخصا اتهمتهم بالضلوع في أعمال عنف بينها محاولة فرار دامية من أحد سجون المملكة.

أضافت السلطات، في بيان، أن الموقوفين ينتمون إلى «تنظيم إرهابي يضم أكثر من 54 إرهابيًا» بعضهم فارين في العراق وإيران التي تتهمها المنامة دوريًا بالتدخل في شؤونها، بحسب «فرانس برس».

وكشف المحامي العام رئيس نيابة الجرائم الإرهابية أحمد الحمادي في البيان الذي نقلته وكالة أنباء البحرين أن الموقوفين يشملون 10 محكومين من الفارين «من مركز الإصلاح والتأهيل بسجن جو بتاريخ 1/1/2017 والذي أسفر عن مقتل أحد رجال الشرطة من قوة حراسة السجن».

وفي هذا السجن العديد من البحرينيين الشيعة الذين أدينوا أو يحاكمون بتهم التورط في العنف السياسي، كما أشار البيان إلى مقتل ثلاثة من أعضاء المجموعة في التاسع من الشهر الفائت في تبادل لإطلاق النار مع الشرطة «داخل المياه الإقليمية للمملكة» أثناء محاولتهم الهروب بحرًا إلى الخارج.

أضاف الحمادي أن النيابة العامة وجهت للموقوفين الـ25 تهمة «الانضمام إلى جماعة إرهابية مع العلم بأغراضها الإرهابية، والتدريب على استعمال المتفجرات والأسلحة النارية لارتكاب جرائم إرهابية». كما اتهموا بقتل شرطيين أحدهما أثناء عملية الفرار من السجن، ومحاولة قتل آخرين و«واستيراد وتهريب وحيازة متفجرات وأسلحة نارية»، إلى جانب الهروب من السجن أو مساعدة آخرين على الفرار والاختباء.

ونفى أربعة متهمين الاتهامات، فيما أقر الآخرون بالذنب بحسب البيان الرسمي الذي أشار إلى «ضبط كميات كبيرة من المتفجرات والصواعق والقنابل اليدوية والقوالب المتفجرة وعدد من الأسلحة النارية الآلية الرشاشة (كلاشينكوف) ومسدسات وكميات من الذخائر وعدد من السيارات والقوارب».

كما أكد أن أحد أعضاء المجموعة الذي يقيم في ألمانيا عمل على «تدبير إجراءات سفر عدد من أعضاء التنظيم إلى إيران والعراق للتدريب على استعمال المتفجرات والأسلحة النارية في معسكرات الحرس الثوري» الإيراني بهدف «تنفيذ الجرائم الإرهابية داخل البلاد». وأفاد البيان إن 12 عضوًا في المجموعة ما زالوا فارين في العراق وإيران.