رئيس الوزراء التركي يهاتف ميركل وسط توتر بين أنقرة وبرلين

أعلن رئيس الوزراء التركي بن علي يلديريم السبت أنه سيجري اتصالا هاتفيًا بالمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل وسط الجدل الذي أثاره إلغاء تجمعات مؤيدة للرئيس التركي رجب طيب أردوغان في ألمانيا.

وقال يلديريم في بيان نشرته «فرانس برس»: «أنا على موعد هاتفي مع ميركل في الثالثة بعد الظهر»، بينما تشهد العلاقات بين أنقرة وبرلين توترًا ملحوظًا بعد إلغاء ثلاثة تجمعات مؤيدة لتوسيع صلاحيات أردوغان في استفتاء بهذا الخصوص تنظمه تركيا في أواسط إبريل المقبل.

وأضاف خلال تجمع في كرشهير (وسط) تحضيرًا للاستفتاء أمام حشد كبير «أنه قرار مؤسف يتنافى مع مبادئ الديموقراطية والحريات».

وتابع يلديريم: «أدعو المسؤولين الألمان إلى إعادة النظر في موقفهم حول المسألة الذي يتعارض مع العلاقات الطيبة بين بلدينا».

كما اتهم ألمانيا بالسماح لمعسكر الـ«لا» في الاستفتاء بالقيام بحملات وبمنع «الذين يحبون بلادهم» من بذلك.

وألغت السلطات المحلية الألمانية يومي الخميس والجمعة ثلاثة تجمعات مؤيدة لتوسيع صلاحيات أردوغان في الاستفتاء الذي ستنظمه السلطات التركية في 16 إبريل المقبل.

وأثارت القرارات استنكارًا شديدًا من قبل أنقرة التي اتهمت برلين بالعمل من أجل فوز معسكر الـ«لا» في الاستفتاء، لكن ميركل ردت بأن هذه القرارات ليست صادرة عن الحكومة الفدرالية بل عن السلطات المحلية.