الأمم المتحدة تؤكد قدرتها على نزع أسلحة قوات فارك في كولومبيا

أكدت بعثة الأمم المتحدة في كولومبيا الخميس، أنها «قادرة على إتمام عملية نزع أسلحة القوات المسلحة الثورية في كولومبيا (فارك) بحلول نهاية مايو عملا بالاتفاق الموقع بين المقاتلين الماركسيين والحكومة».

وقال رئيس بعثة المراقبين الدوليين في هذا البلد خافيير بيريز أكينو: «قادرون على القيام بكل ما هو ضروري من أجل عملية تخلي عناصر فارك عن أسلحتهم التي بدأت الأربعاء»، مضيفًا: «لدينا كل القدرة اللوجستية والتقنية لإنجاز ذلك».

بدأت «القوات المسلحة الثورية في كولومبيا» (فارك)، أبرز حركات التمرد في هذا البلد والتي تشكلت عام 1964 إثر حركة تمرد قام بها فلاحون، الأربعاء بتسليم أسلحتها تحت إشراف الأمم المتحدة في 26 منطقة من كولومبيا، على أن تنتهي العملية في 29 مايو كحد أقصى، تطبيقا لنقطة مهمة في اتفاق السلام الموقع مع الحكومة الكولومبية.

ووقع اتفاق السلام في 24 نوفمبر بعد أربع سنوات من المفاوضات في كوبا، لإنهاء أقدم نزاع في أميركا اللاتينية أوقع ما لا يقل عن 260 ألف قتيل وأسفر عن أكثر من 60 ألف مفقود و6.9 مليون نازح.

إلا أن بدء عملية نزع الأسلحة تأخر إذ كان من المفترض بعناصر فارك البالغ عددهم حوالي سبعة آلاف مقاتل، أن يكونوا سلموا الأربعاء 30% من أسلحتهم.

المزيد من بوابة الوسط