ملياردير أميركي يناقض ترامب حول دور «المهاجرين» في الولايات المتحدة

شدد الملياردير وورن بافيت، اليوم السبت، على مساهمة «المهاجرين» و«دولة القانون» في ازدهار الولايات المتحدة في وقت يريد الرئيس دونالد ترامب تسريع طرد المهاجرين غير الشرعيين وينتقد القضاة بشدة.

وكتب بافيت في رسالته السنوية إلى مساهمي مجموعته «بركشاير هاثاواي» أنه «منذ 240 سنة وفق الأميركيون بين الاختراعات البشرية واقتصاد السوق وتدفق مهاجرين موهوبين للوصول إلى ازدهار فاق حلم الآباء المؤسسين»، بحسب «فرانس برس».

وتبنى بافيت عراب الرأسمالية الأميركية والداعم السابق لهيلاري كلينتون موقفًا مغايرًا لترامب الذي يعد مرسومًا جديدًا يحد من الهجرة وأصدر أوامر لتعزيز التصدي للأفراد غير الحاملين أوراقًا ثبوتية. والعام الماضي خلال الحملة الانتخابية للوصول إلى البيت الأبيض، بعث الملياردير البالغ الـ86 من العمر رسالة ذات أبعاد سياسية داعيًا المرشحين إلى الامتناع عن «الرهان ضد أميركا».

وخلال الفصل الأخير من 2016 فإن مجموعته القابضة التي تملك حصصًا أيضًا في شركتي «كتشاب هاينز» و«كوكا كولا» واستثمرت مؤخرًا في مجموعة «آبل» استفادت كثيرًا من الحماسة التي سيطرت على وول ستريت بعد انتخاب ترامب في نوفمبر الماضي.

وبحسب النتائج التي نشرت السبت، قدرت الأرباح الصافية للمجموعة بين أكتوبر وديسمبر 2016 بـ6.3 مليارات دولار بارتفاع نسبته 15% في عام، وخلال 2016 قدرت الأرباح ب24.1 مليار دولار بتراجع طفيف خلال سنة.

المزيد من بوابة الوسط