أميركي يطلق النار على رجلين من أصل هندي معتقدًا أنهما من الشرق الأوسط

أطلق أميركي النار على شخصين من أصل هندي فقتل أحدهما وأصاب الثاني بجروح وهو يصرخ «اخرجا من بلادي»،" ظانًا أنهما يتحدران من الشرق الأوسط.

ويعمل الضحيتان في قطاع التكنولوجيا العليا، وأطلق النار عليهما بينما كانا في حانة في ولاية كنساس مساء الأربعاء يتابعان مباراة رياضية على التلفزيون. وتبين أن أحدهما يعيش في الولايات المتحدة منذ أكثر من عشر سنوات.

وأثارت هذه الجريمة العنصرية غضب المتحدرين من أصل هندي في الولايات المتحدة، بحسب «فرانس برس».

ووجهت السلطات تهمة القتل ومحاولة القتل إلى مطلق النار آدم بورينتون البالغ الحادية والخمسين. وحددت كفالته بمليوني دولار.

وقبض عليه بعد إطلاق النار بينما كان في مطعم آخر في هذه الولاية الواقعة في وسط الولايات المتحدة، حيث كان يفاخر بقتل شخصين يتحدران من الشرق الأوسط، بحسب جريدة كنساس سيتي ستار.

وقتل في إطلاق النار سرينافاس كوشيبولت في حين أصيب الوك ماداساني وهما في الثانية والثلاثين وكانا يعملان لحساب شركة «جي بي إس غارمن».

وكلف مكتب التحقيقات الفدرالي (إف بي آي) التحقيق في الحادث للتأكد مما إذا كان بالفعل جريمة عنصرية.

ودانت المؤسسة الهندية الأميركية الجريمة وطالبت بالتعاطي معها على أنها بدوافع عنصرية. وقالت «أي شيء خلاف ذلك سيشكل ظلما للضحيتين ولعائلتيهما».

كما عبرت الحكومة الهندية عن تنديدها بالجريمة. وقالت وزيرة الخارجية الهندية سوشما سواراج عبر تويتر «صدمت بإطلاق النار في كنساس». وحاول شاب في الرابعة والعشرين التدخل خلال إطلاق النار فأصيب أيضًا بجروح.

تأتي هذه الحادثة وسط أجواء متوترة في الولايات المتحدة إثر تزايد عدد الجرائم العنصرية والمعادية للسامية خلال الأشهر القليلة الماضية.

المزيد من بوابة الوسط