إسرائيل تتهم «رايتس ووتش» بالانحياز وترفض منح موظفيها تأشيرات

رفضت إسرائيل منح تأشيرات لموظفي منظمة «هيومن رايتس ووتش»، الأجانب، متهمة إياها بأنها «منحازة» ضد الدولة العبرية، فيما وصفت المظمة، هذا الإجراء بأنه «صادم».

وكانت منظمة هيومن رايتش ووتش التي نشرت العديد من التقارير حول الاحتلال الإسرائيلي للضفة الغربية، قدمت قبل أشهر عدة طلبا للحصول على تأشيرة عمل لمديرها في إسرائيل والأراضي الفلسطينية عمر شاكر.

وقالت المنظمة في بيان، وفقا لـ«فرانس برس» اليوم الجمعة، إنه تم إبلاغها في العشرين من فبراير أن التأشيرة رفضت لأن هيومن رايتس ووتش «ليست منظمة حقوق انسان حقيقية».

واعتبر المتحدث باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية، إيمانويل نحشون، هيومن رايتس ووتش «أظهرت مرارا وتكرارا أنها منظمة منحازة في الأساس ومعادية لإسرائيل مع أجندة عدائية واضحة».

واضاف متسائلا: «لماذا يتوجب علينا منح تأشيرات عمل لأشخاص هدفهم الوحيد هو الإساءة لنا ومهاجمتنا؟».

من جهته، قال مدير مكتب المنظمة عمر شاكر «نعمل في أكثر من 90 دولة في العالم، والعديد من الحكومات لا تعجبها النتائج المدروسة جيدا التي نتوصل إليها ولكنها لا ترد باسكات ناقل الرسالة، وقرار إسرائيل صادم».

وكانت المنظمة نشرت العام الماضي تقريرا اوردت فيه ان الشركات الاجنبية والاسرائيلية الناشطة في المستوطنات في الضفة الغربية المحتلة تساهم في التجاوزات التي ترتكب بحق الفلسطينيين.

المزيد من بوابة الوسط