مقتل 3 أشخاص في اليمن في هجوم انتحاري لتنظيم «داعش»

أعلن مسؤول محلي أن ثلاثة أشخاص بينهم طفل قتلوا الثلاثاء في عملية انتحارية بسيارة مفخخة في محافظة البيضاء في مدينة رداع التي يسيطر عليها المتمردون الحوثيون في وسط اليمن.

وذكر موقع «سايت» الأميركي الذي يرصد الحركات الإسلامية المتشددة أن «تنظيم داعش أعلن مسؤوليته عن العملية في بيان»، مؤكدًا أنه استهدف تجمعًا للمتمردين الحوثيين في نادٍ رياضي.

وتبنى التنظيم المتطرف عدة اعتداءات ضد الحوثيين، ويعتبر الشيعة مرتدين.

وأضاف المسؤول المحلي أن عملية الثلاثاء التي أوقعت أيضًا ثمانية جرحى استهدفت ناديًا رياضيًا في مدينة رداع في محافظة البيضاء.

وقال مسؤول أمني إن المقاتلين الحوثيين فتحوا النار على السيارة المفخخة قبل أن تصل إلى النادي مما تسبب بانفجارها، مشيرًا إلى أن الانفجار ألحق أضرارًا أيضًا بمدرسة.

ويشهد اليمن حربًا بين القوات الحكومية والحوثيين المدعومين من إيران ويسيطرون على أراضٍ واسعة منها العاصمة صنعاء.

واستغل تنظيما القاعدة في شبه جزيرة العرب و«داعش» الفوضى لتعزيز مواقعهما، خصوصًا في جنوب اليمن وجنوب شرقه.

ومنذ تدخل التحالف العربي بقيادة السعودية في مارس 2015 لمساعدة السلطات اليمنية على وقف تقدم الحوثيين قتل أكثر من 7400 شخص، وأصيب أكثر من 40 ألفًا بجروح على خلفية أزمة إنسانية خطيرة.