تظاهرات في المكسيك ضد ترامب: لا لجدار الفصل

خرج عدد من المكسيكيين في تظاهرات ضد الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الأحد، احتجاجًا على مشروعه بناء جدار على الحدود بين البلدين.

بدأت التظاهرات في نحو 20 مدينة في أنحاء البلاد بما فيها العاصمة مكسيكو، وارتدى المتظاهرون الملابس البيضاء ولوحوا بعلم بلدهم المؤلف من الألوان الأحمر والأبيض والأخضر، بحسب «فرانس برس».

وفي بيان لنحو ثمانين منظمة أهلية وجامعة وشركة تقف وراء التظاهرات، جاء أنه «حان الوقت لنوحد نحن المواطنين قوانا وأصواتنا من أجل التظاهر تعبيرًا عن رفضنا نوايا الرئيس ترامب (مشروع الجدار) والاستياء منها، مع البحث في الوقت نفسه عن حلول عملية للتحدي الذي تمثله».

وأثناء حملته الانتخابية وصف ترامب مكسيكيين بأنهم «مجرمون، ومرتكبو جرائم اغتصاب، ورجال أشرار»، كما اتهمهم بسرقة الوظائف من الأميركيين.

ووقَّع ترامب في 25 يناير الماضي مراسيم لإطلاق مشروع بناء جدار على الحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك وللإسراع في طرد المهاجرين غير الشرعيين؛ فيما ألغى الرئيس المكسيكي إنريكي بينيا نييتو زيارة لواشنطن كانت مقررة في 31 يناير احتجاجًا على إصرار ترامب على أن تتحمل المكسيك تكاليف بناء الجدار.

والأربعاء الماضي، توجه وزير الخارجية المكسيكي لويس فيديغاراي إلى واشنطن وعبر عن ارتياحه لـ«أول اجتماع جيد. ودي وبناء، وساده الاحترام» مع وزير الخارجية الجديد ريكس تيلرسون.

المزيد من بوابة الوسط