أوكرانيا تدعو الانفصاليّين لهدنة خلال عيد القيامة

أعلنت الحكومة الأوكرانية أنها لن تهاجم الانفصاليّين الموالين لروسيا خلال عيد القيامة غدًا، في حين هددت الولايات المتحدة موسكو بعقوبات جديدة إذا لم تقنع الانفصاليّين بالاستسلام. وينفي الكرملين أن تكون له سيطرة على المسلحين الذين يرغبون في أن الانضمام لروسيا على غرار ما حدث مع شبه جزيرة القرم. ووجهت موسكو انتقادات عنيفة لواشنطن إزاء تعاملها مع روسيا وكأنها "تلميذ مذنب" في أعقاب الاتفاق الذي وقع بجنيف الخميس الماضي وتضمن ضرورة نزع سلاح الانفصاليّين الأوكرانيّين وإخلاء المباني التي يسيطرون عليها.

ولم تبد الحكومة الأوكرانية أي مؤشر يُذكر على محاولة استعادة نحو 12 من مجالس البلدية وأقسام الشرطة ومواقع أخرى سيطر عليها الانفصاليون خلال الأسبوعين الماضيّين رغم إعلانها عن بدء عملية لـ"مكافحة الإرهاب". فيما وعدت وزارة الخارجية بتعليق المرحلة النشطة من عملية مكافحة الإرهاب ضمن قائمة من المبادرات الحكومية صدرت في وقت متأخر أمس الجمعة لنزع فتيل الأزمة. وذكر متحدثة باسم جهاز أمن الدولة "إس.بي.يو" اليوم السبت أن التعليق مرتبط بتطبيق اتفاق جنيف وعطلات عيد القيامة.

ونقلت هيئة الإذاعة البريطانية عن وزير الخارجية أندريه ديشيتسيا قوله اليوم السبت: "توقفت عملية مكافحة الإرهاب خلال الاحتفال بعيد القيامة ولن نستخدم القوة ضدهم في هذا الوقت". وهدّد ديشيتسيا أمس الجمعة الانفصاليّين باتخاذ إجراءات ملموسة على نطاق أكبر إذا لم يبدأوا في الاستسلام لمراقبي السلام الدوليّين. والتقى ديشيتسيا في كييف اليوم مسؤولين من منظمة الأمن والتعاون في أوروبا التي تضم أعضاء حلف شمال الأطلسي وروسيا.

وستشرف المنظمة على تنفيذ اتفاق جنيف الذي أبرمته روسيا وأوكرانيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، ويفضي إلى نزع السلاح وإنهاء احتلال المباني في إطار برنامج أوسع نطاقًا لنزع فتيل أسوأ أزمة بين الشرق والغرب منذ انتهاء الحرب الباردة. وسيتوجه مسؤول رفيع من المنظمة إلى دونيتسك أكبر مدينة في شرق أوكرانيا الناطق بالروسية في وقت لاحق اليوم السبت للغرض نفسه.  وأكّد مسؤولون من المنظمة أن الانفصاليّين لم يبدوا أي دلالة حتى الآن على أن لديهم "إرادة سياسية" للاستسلام. وذكر زعماء الانفصاليّين أمس الجمعة أن توقيع روسيا على اتفاق جنيف ليس ملزمًا لهم.

المزيد من بوابة الوسط