كازاخستان تدعو طرفي الأزمة السورية لمحادثات جديدة في 15 فبراير

أعلنت وزارة خارجية كازاخستان، اليوم السبت، أن الحكومة السورية والمعارضة المسلحة مدعوتان لجولة جديدة من محادثات السلام الرفيعة المستوى في 15 و16 فبراير في أستانا.

وأفادت الوزارة في بيان: «تقرر عقد المحادثات الجديدة الرفيعة المستوى في إطار عملية أستانا لإيجاد تسوية للوضع في سورية في 15 و16 فبراير»، بحسب «فرانس برس».  وأشارت إلى دعوة «الحكومة السورية» و«ممثلي المعارضة المسلحة السورية» والموفد الدولي للأمم المتحدة ستافان دي ميستورا إلى هذه المفاوضات التي تجرى برعاية روسيا وتركيا وإيران.

وتجري المحادثات بوساطة حليفتي الرئيس السوري بشار الأسد روسيا وإيران، إضافة إلى تركيا التي تدعم الفصائل المعارضة المسلحة.  وتأتي هذه المحادثات عقب اجتماع في أستانا الشهر الماضي انتهى بدون تحقيق تقدم في حل حل النزاع المستمر منذ نحو ست سنوات والذي أسفر عن مقتل أكثر من 310 آلاف شخص.

وكان يتوقع أن تشهد المحادثات أول مفاوضات مباشرة بين النظام والفصائل المعارضة منذ اندلاع النزاع في 2011، إلا أن الفصائل المعارضة رفضت ذلك.  واتفقت روسيا وإيران وتركيا على ضرورة مشاركة فصائل المعارضة المسلحة في المحادثات التي ستجري في جنيف برعاية الأمم المتحدة في 20 فبراير.

وسيتم خلال الجولة المقبلة من محادثات أستانا مناقشة وقف إطلاق النار وإجراءات إحلال الاستقرار في مناطق معينة وغيرها من «الخطوات العملية» التي يجب اتخاذها تمهيدًا لمحادثات جنيف، بحسب كازاخستان.

المزيد من بوابة الوسط