بولندا تطالب بضمها للمظلة النووية الأميركية أو الأوروبية

طالب زعيم حزب المحافظين الوطني الحاكم في بولندا ياروسلاف كاتشينسكي بـ«إدخال» بلاده في النظام الأميركي للدفاع النووي، وذلك في مقابلة معه نشرت اليوم الأربعاء في وارسو.

وكان كاتشينسكي أعرب، أمس الثلاثاء، في مقابلة أخرى مع صحيفة فرانكفورتر الغميني زيتونغ الألمانية عن أمله بأن تصبح أوروبا «قوة كبرى نووية»، وتزامن نشر المقابلة مع وجود المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل في وارسو، بحسب «فرانس برس».

ويمكن وضع هذين التصريحين في إطار الشكوك التي تنتاب بولندا إزاء سياسة الرئيس الأميركي دونالد ترامب الأطلسية، وتحمي المظلة النووية الأميركية حاليًا الدول الأعضاء في الحلف الأطلسي (وبينها بولندا) بموجب المادة الخامسة من ميثاق الأطلسي، إضافة إلى اليابان وكوريا الجنوبية وأستراليا.

وفي مقابلته مع صحيفة غازيتا بولسكا المحافظة البولندية قال كاتشينسكي إن على وارسو أن «تعمل على إدخال بولندا في النظام الأميركي للدفاع النووي»، ولم يكشف المسؤول البولندي ما يمكن أن يقدمه هذا الإدخال الذي يطالب به أكثر من المظلة الأطلسية.

وفي مقابلته مع الصحيفة الألمانية وردًا على سؤال عن مظلة نووية أوروبية، وهي فكرة بدأ التداول بها بعد وصول ترامب إلى البيت الأبيض، قال المسؤول البولندي: «سأؤيد ذلك في حال كان الاقتراح جديًا، عندها ستصبح أوروبا قوة جبارة، إلا أن غواصة أو غواصتين نوويتين لن تكونا كافيتين».

وتتألف الترسانة النووية الأميركية في أوروبا من نحو 200 سلاح تكتيكي موجودة في ألمانيا وبلجيكا وإيطاليا وهولندا وتركيا، وبإمكان هذه الدول استخدام الأسلحة الموجودة على أرضها فقط بعد الحصول على موافقة الولايات المتحدة.

المزيد من بوابة الوسط