حفيدة السلطان عبدالحميد تطالب الحكومة التركية بـ«جزيرة» من إرث جدها

كشفت جريدة تركية، اليوم الأحد، عن مطالبة حفيدة السلطان العثماني عبدالحميد بجزيرة قالت إنها من «إرث جدها»، وهددت بنقل القضية إلى المحاكم.

وقالت جريدة «زمان» التركية إن «نيلهان عثمان أوغلو حفيدة السلطان عبدالحميد الثاني زعمت أن جزيرة جلطة سراي الواقعة في مضيق اسطنبول هي ميراث متبقٍ لها من جدها».

وأوضحت الجريدة أن «السجلات الرسمية تشير إلى أن الجزيرة ملك لنادي جلطة سراي الرياضي، ولا يمكن اتخاذ أي إجراءات قانونية بشأنها بسبب انتهاء مهلة العشر السنوات، التي ينص عليها القانون التركي للمطالبة بالملكية خلالها».

وأضافت الجريدة أنه «عقب إعلان الجمهورية التركية العام 1923 وضع قانون أطلق عليه اسم -قانون سجل الأراضي الممسوحة- وبموجبه تم تقسيم الأراضي التركية وتحديد مالكيها وفقًا لضوابط محددة، وتضمن بند مهلة العشر السنوات»، حسب قناة «السومرية» العراقية.

ولفتت الجريدة إلى أن «هذا التعديل يمنح مالكي الأراضي من زمن الدولة العثمانية حق اللجوء إلى المحكمة للاعتراض في غضون عشر سنوات».

وتابعت أنه «بناء على هذا القانون باتت كل الطرق القانونية مغلقة أمام مزاعم الملكية نظرًا لأنه لم يتم التقدم بأي اعتراضات منذ بيع مالكي الجزيرة حصصهم إلى نادي جلطة سراي الرياضي».

وقالت الجريدة إنه «خلال ظهورها على قناة تليفزيونية طالبت نيلهان عثمان أوغلو حفيدة السلطان عبدالحميد الثاني من الجيل الخامس بمنح الجزيرة إليها»، مشيرة إلى أنها ستنقل القضية إلى محكمة حقوق الإنسان.

المزيد من بوابة الوسط