دمشق تدعو اللاجئين السوريين للعودة إلى بلادهم

دعا وزير الخارجية السوري وليد المعلم، اليوم الاثنين، اللاجئين السوريين للعودة إلى بلادهم من دون التطرق إلى قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب المثير للجدل بمنعهم إلى جانب مواطنين من دول أخرى من الدخول إلى الولايات المتحدة.

ونقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية «سانا»: «جدد المعلم دعوة الحكومة السورية اللاجئين السوريين في الدول المجاورة إلى العودة لبلدهم»، مؤكدًا «استعدادها لاستقبالهم وتأمين متطلبات الحياة». وليست المرة الأولى التي تدعو فيها السلطات السورية اللاجئين للعودة إلى بلادهم، وأتت تصريحات المعلم خلال لقائه المفوض السامي لشؤون اللاجئين في الامم المتحدة، فيليبو غراندي، في دمشق.
ولم يصدر حتى الآن أي تصريح رسمي من الحكومة السورية حول قرار الرئيس الأميركي.

ووقع ترامب الجمعة الماضي مرسومًا يقضي بمنع سفر مواطني سبع دول إلى الولايات المتحدة هي إيران والعراق وليبيا والصومال والسودان وسورية واليمن لمدة ثلاثة أشهر، حتى لو كانت بحوزتهم تأشيرات دخول. ويعلق المرسوم دخول اللاجئين إلى الولايات المتحدة لمدة أربعة أشهر، في حين يمنع دخول اللاجئين السوريين حتى إشعار آخر، وتشهد سورية نزاعًا داميًا منذ العام 2011 تسبب بمقتل أكثر من 310 آلاف شخص وبنزوح وتشريد أكثر من نصف السكان داخل البلاد وخارجها.

وتأتي تصريحات المعلم غداة تقدم ميداني جديد للجيش السوري الذي سيطر على كامل منطقة وادي بردى قرب دمشق، خزان المياه المغذي للعاصمة، وذلك بعد معارك دامت أكثر من شهر مع فصائل إسلامية ومعارضة. وبات وجود الفصائل المعارضة يقتصر إلى جانب محافظة إدلب على بعض المناطق في محافظات درعا (جنوب) وحمص وحماة (وسط) وحلب (شمال)، وفي ريف دمشق حيث تراجعت الفصائل أيضًا مع خسارة اثنين من معاقلها داريا ومعضمية الشام.